كنوزميديا – أبدت الولايات المتحدة شكوكا قوية إزاء سعي روسيا للحصول على أسلحة فضائية جديدة من بينها نظام ليزر محمول لتدمير الأقمار الصناعية في الفضاء فضلا عن إطلاق قمر صناعي جديد للمراقبة يعمل بطريقة غير طبيعية.  
ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر تابعته وكالة كنوزميديا عن مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الحد من التسلح إليم دي.اس. بوبليت إن”سعي روسيا لامتلاك قدرات فضائية أمر مقلق”.
واضافت أن” الرئيس الروسي فلاديمير بوتن كشف في آذار  الماضي عن ستة أنظمة أسلحة هجومية كبيرة جديدة من بينها نظام الليزر العسكري المحمول بيريسفيت”.
ورفض ألكسندر دينيكو، وهو دبلوماسي روسي كبير في جنيف، ما وصفها بأنها “نفس الاتهامات التي لا أساس لها والافترائية التي تستند إلى شكوك وإلى افتراضات وما شابه ذلك”.
وأضاف أن “الولايات المتحدة لم تقترح إدخال أي تعديلات على مشروع المعاهدة الصينية الروسية”.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قال، في منتدى جنيف في شباط الماضي، إن “هناك أولوية لمنع سباق للتسلح في الفضاء الخارجي اتساقا مع مسودة معاهدة مشتركة بين روسيا والصين والتي طرحت قبل عشر سنوات”.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here