كنوزميديا 
افاد مجموعة من العلماء بأن “البكتيريا الخارقة” المقاومة للمضادات الحيوية التي يمكن أن تسبب التهابات خطيرة في المستشفيات أصبحت أكثر مقاومة لمطهرات اليد والمعقمات المعتمدة على الكحول.
وقال فريق العلماء ان ” الموجة الجديدة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية”، في المستشفيات الأسترالية، حيث أصبحت تشكل خطرا متزايدا على الرغم من الاستخدام الواسع النطاق لمطهرات اليد، حيث ركزوا على مجموعة من البكتيريا المعوية المعروفة باسم “المكورات المعوية”، وهي مشكلة متنامية في جميع أنحاء العالم، لأنها مقاومة بشكل متزايد للأدوية حتى المضادات الحيوية الأحدث مثل عقار “فانكومايسين”.
واختبر الفريق عينات البكتيريا المأخوذة من المستشفيات الأسترالية على مدى 19 عاما، ووجدوا تغييرات جينية محددة في البكتيريا “المعوية المقاومة للفانكوميسين”، حيث كانت قادرة على إظهار مقاومة متزايدة للعقار.
واضاف العلماء، إنه “إذا استمر هذا النهج فلن تكون المستشفيات قادرة على الاعتماد على التدابير الحالية لمنع انتشار العدوى بين كبار السن والمرضى الذين لا يستطيعون مكافحتها.”SS 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here