كنوزميديا – أكد المستشار الخاص لرئيس البرلمان الإيراني في الشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان، السبت، أن بلاده ليست لديها مشكلة في الجلوس على طاولة المفاوضات مع أميركا، مشيرا إلى أن لدى طهران مشكلة مع “السلوك العنجهي، والجرائم الكبيرة”.
ونقلت وكالة “مهر” في خبر اطلعت عليه  وكالة كنوزميديا ، عن عبد اللهيان قوله، إن “المفاوضات مع أميركا لم تكن في وقت من الأوقات تابوًا محظورًا، والدليل على ذلك أن عشرات اللقاءات عقدت بين وزيري خارجية البلدين بشأن الاتفاق النووي وتشكلت ثلاث جولات من المحادثات في بغداد التي كنت أنا شخصيًا حاضرًا فيها”.
وأضاف أن “المشكلة ليست في التفاوض بل بالسلوك العنجهي، والجرائم الكبيرة التي ترتبط بقبل الثورة الاسلامية وبعدها وانتهاك الالتزامات من قبل أميركا”، مبينا ان “معرفة الظروف والملابسات الحالية والاقتدار هما دعامتان رئيستان لإجراء أي مفاوضات دبلوماسية”. SS 
المشاركة

اترك تعليق