كنوز ميديا –   اكد عضو مجلس النواب السابق عن كتلة الاحرار ياسر الحسيني، الخميس، ان جميع الاسماء التي جربت سابقا وتطرح اليوم لشغل منصب رئيس مجلس الوزراء “لن تطال المنصب”، مشيرا الى ان رئيس مجلس الوزراء المقبل يجب ان يكون بعيدا عن المحاصصة.

وقال الحسيني في حديث لـ ، إن “الكتل السياسية كانت تعمل وفق منهج سابق لاختيار شخصية رئيس مجلس الوزراء، لكن الضوابط التي وضعتها المرجعية في خطبتها غيرت المعادلة”، مبينا ان “الشخصيات التي ترشح وفق اتفاقيات تؤدي الى تقديم تنازلات من قبل الكتلة التي رشحت الشخصية المعينة لمنصب رئيس مجلس الوزراء سيكون شخصية ضعيفة وغير قادرة على التصدي للواجبات ومطالب الجماهير ولن يستطيع التمرد على اتفاقيات الكتلة التي جاءت به للمنصب”.

واضاف الحسيني ان “الوضع ان استمر بنفس الشاكلة السابقة من فساد وانعدام للخدمات وتنازلات من اجل الغنائم والمناصب فان الشارع سوف يكون منفجر ومنفلت عن السيطرة ولن يستطيع اي رئيس وزراء او حكومة السيطرة عليه”، لافتا الى ان “سائرون لم تطرح رسميا اي مرشح لشغل منصب رئيس مجلس الوزراء كما ان جميع الاسماء التي تطرح وكانت مجربة سابقا فلن تطال المنصب لان الشارع غاضب ولا يحتمل المزيد من الاستهانة به”.

واكد الحسيني ان “رئيس مجلس الوزراء المقبل يجب ان يكون بعيدا عن المحاصصة وان يكون اكثر قوة وشجاعة واكثر شمولية وقدرة على تلبية المطالب الجماهيرية وتوفير الخدمات”.

وتشهد الساحة السياسية نشاط سياسي مكثف من الكتل السياسية الفائزة لتشكيل الكتلة الاكبر التي ستكلف بتشكيل الحكومة المقبلة.  ml

المشاركة

اترك تعليق