وعلى الرغم من أن الاتحاد البحريني لكرة القدم لم يُعلن وبشكل رسمي اسم المدرب القادم للأحمر وتجميعه لأكثر من سيرة ذاتية لمدربين من مدارس مختلفة كالمدرب الكولومبي فرانشيسكو ماتورانا والألماني توماس شاف، إلا أن المدرب عدنان حمد كان الخيار الأمثل وأن المفاوضات ستدخل طريقاً رسمياً بين الاتحاد والمدرب، علماً بأن الاتحاد فاتح المدرب عدنان حمد برغبته في التعاقد معه بصورة شفهية وذلك ما أكده وكيل أعمال المدرب أحمد القرون في تصريحات سابقة.

وبحسب معلومات موقع “الكأس” فأن الوقوف على خيار المدرب عدنان حمد من قبل الاتحاد البحريني له العديد من الأسباب أبرزها الأمور المالية التي قد تكون أفضل وأنسب للاتحاد مقارنةً بالتعاقد مع مدرب أجنبي، علاوة على اعتبار المدرب من أبناء المنطقة وعامل امتلاكه للمعلومات الكافية والوافية عن المنتخب البحريني، يضاف إلى ذلك علمه بالكرة الآسيوية وأخيراً عامل اللغة الذي سيسهل مهمة المدرب مع اللاعبين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here