تنتظر الشرطة المتصدر مهمة سهلة أمام مضيفه كركوك الأخير غدا الإثنين في المرحلة الثلاثين من الدوري العراقي، فيما يواجه آربيل حامل اللقب خارج أرضه إختبارا صعبا أمام بغداد.

ويريد الشرطة (60 نقطة) خوض مواجهته بعيدا عن معقله ومشجعيه بقوة غير مكترث بخصوصية هذا اللقاء الذي يجمعه مع احد المرشحين الاربعة للهبوط وبغض النظر عن الفوارق الفنية بين الطرفين التي تمنحه فرصة مواتية لانتزاع فوز منتظر. وبعيدا عن جمهوره ينتقل اربيل في هذه الجولة الى العاصمة لمواجهة بغداد في مباراة لا تخلو من صعوبة متوقعة امام صاحب المركز الثامن (43) والطامح لمواصلة نتائجه الجيدة وتحسين ترتيبه، سيحاول فيها الاول طي صفحة خسارته الاخيرة امام جاره وغريمه دهوك 0-1.

ويعتمد بغداد كعادته على عناصره المخضرمة في مقدمتها الدولي السابق باسم عباس وعلى نجومه الشباب يتقدمهم بلا منازع المتألق علي عدنان والاخير بات احد الاوراق الرئيسة بيد المدرب ثائر احمد من اجل انتزاع فوز يحتاج اليه فريقه . ويمتلك اربيل الذي اهتزت تطلعاته في مواصلة زحفه نحو الصدارة في رصيده 50 نقطة في المركز الرابع على اللائحة مع احتفاظه بأربع مباريات مؤجلة يخشى ان يفقد فيها الكثير من النقاط.

وتبدو فرصة الزوراء في هذه الجولة مواتية لتخطي الكهرباء في لقاء يحتفظ فيه صاحب المركز الثاني على قائمة الترتيب بفارق 3 نقاط خلف المتصدر، بحظوظ اوفر لانتزاع نقاط المباراة كاملة فضلا عن المساندة التي يتمتع بها عادة على استاد الشعب حيث يخوض لقاءاته بعد هدم ملعبه لتجديده.

من جهته، سيحاول الكهرباء صاحب المركز الخامس عشر (27) اجتياز اصعب العقبات رغم علمه بصعوبة المهمة والخروج بنتيجة مناسبة يبتعد فيها نسبيا عن دائرة الخطر. وتنتظر زاخو (47) بعيدا عن جمهوره مهمة صعبة امام النجف في مباراة يريد فيها الاول المحافظة على مركزه السادس بينما يهتم مضيفه بنقاطها ايضا مستفيدا من افضلية الارض والجمهور في تحسين ترتيبه الحادي عشر (34).

ويملك الجوية الثالث على اللائحة في هذه المرحلة حظوظا اوفر امام منافسه الصناعة للعودة الى سباق صراع الصدارة على الرغم من ابتعاده بفارق 7 نقاط عن المتصدر، بيد انه يملك 3 لقاءات مؤجلة تكفيه دخول المنافسة اذا ما فاز فيها .

ويقبع الصناعة في المركز قبل الاخير وله 19 نقطة. ويبحث السليمانية على ارضه وامام انصاره عن فرصة ثمينة لانقاذ مشواره وتخطي ضيفه نفط الجنوب في لقاء يرفع فيه صاحب الضيافة شعار الفوز لرفع سقف الامال في صراع البقاء. ويقف السليمانية في المركز السادس عشر برصيد 25 نقطة مقابل 34 نقطة لنفط الجنوب المتحفز لتحسين ترتيبه العاشر او الاحتفاظ به على اقل تقدير.

ويدخل دهوك مباراته مع ضيفه النفط منتشيا بفوزه الثمين على اربيل في الجولة الماضية، برغبة تجديد الفوز، وتبدو فرصته سانحة لاجتياز منافسه الراغب بالعودة من هناك بالفوز ايضا لتعزيز المركز التاسع (43). ويأمل الطلبة بتخطي المصافي في مواجهة يبحث فيها الطرفان عن فوز يبعدهما عن نيران معركة المراكز المتاخرة المهددة اذ يمتلك الاول 28 نقطة في المركز الرابع عشربفارق نقطتين ومركزين خلف منافسه. ويواجه كربلاء ضيفا ثقيلا هو الميناء وهما يبحثان عن التعويض في هذه المرحلة ويتوقع لمباراتهما ان ترتقي الى مستوى متميز من الاثارة والصراع لحسمها.

وتعثر الفريقان في الجولة الماضية بتعادل كربلاء مع الشرطة 2-2 وسقوط الميناء امام جاره نفط الجنوب صفر-2 مما يدفعهما لتعديل مسارهما والعودة لسكة الانتصارات في هذه الجولة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here