كنوز ميديا/بغداد

رجح النائب السابق يونادم كنا، الجمعة، ان العراق مقبل على تغييرات كبيرة في نتائج الانتخابات بعد العد والفرز اليدوي، مبيناً ان النتائج تمثل فضيحة وماخفي كان اعظم، مطالباً باخذ عينات من جميع مناطق العراق لاجراء العد والفرز اليدوي عليها، مؤكداً ان ذلك سيسفر عنه “عجائب”.

وقال كنا  ، ان “القانون يتيح محاسبة المزورين حتى وان كانوا سياسيين او رؤوس كبار في الدولة”، مشيراً الى ان “ماظهر من نتائج العد والفرز اليدوي يجعل الاتحاد الوطني الكردستاني على طاولة القضاء”.

واضاف: “ماشاهدناه خلال العد والفرز اليدوي حقيقة لايمكن نكرانها وما خفي كان اعظم، ليس الكرد فقط هم من زور الانتخابات بل كل من كان فرحاً بنتائج العد والفرز الالكتروني”.

وطالب كنا “بأخذ عينات في جميع مناطق البلاد، لاجراء العد والفرز اليدوي عليها”، مؤكداً ان ذلك سيسفر عنه (عجائب).

وبين ان “ظهور باقي النتائج على شاكلة كركوك يعد فضيحة، يجب عندها اعادة الانتخابات او اتخاذ قرار يصب في مصلحة الجميع”.

واكد ان “الحكومة المقبلة ستكون مطعون مشكوك بمصداقيتها بعد ماحصل من تزوير في الانتخابات”، لافتاً الى ان “هناك تغييرات كبيرة ستحصل في النتائج، وبالنتيجة فكل ماعلن فهو باطل”.

المشاركة

اترك تعليق