بريطانيا ترفض كشف هويات الجنود الذين ارتكبوا انتهاكات في العراق

0
102 views

ذكرت صحيفة “مورنينغ ستار Morning Star” البريطانية نقلاً عن المحكمة العليا في المملكة المتحدة رفضها الكشف عن هوية الوحدات البريطانية المسؤولة عن إرتكاب عمليات تعذيب بحق محتجزين عراقيين أثناء عمل هذه الوحدات في العراق خلال العقد الماضي.

وقالت الصحيفة في تقرير إن “العراقييّن القائميّن بالدعوى وهما كل من (HTF) و(ZMS) حسبما أسمتهم به بيانات المحكمة ، قد أكدا إنهما تعرضا للإعتقال بصورة منفصلة من قبل قوات الإحتلال البريطانية في العراق عام 2008 ، حيث ذكر المدعيّن أنهما كانا ضحية لعمليات تعذيب ممنهجة بعيد اعتقالهما في البصرة في شهر حزيران من ذلك العام ، قبل أن يتم تناقلهما في وقت لاحق بين عدة مراكز احتجاز تابعة للقوات الأمريكية حيث تم وضعهما لفترة طويلة في الحبس الانفرادي في ظل حرمانهما من النوم وتعريضهما لعمليات إعتداء جنسي من قبل جنود أمريكيين”.

وأضافت الصحيفة البريطانية نقلاً عن وزارة دفاع المملكة المتحدة “نفيها قيام قواتها بإرتكاب إنتهاكات بحق محتجزين عراقيين وإن من إقدم على هذه الانتهاكات هم الافراد التابعين لعدة وكالات أمريكية في مراكز الإحتجاز التابعة لها داخل العراق” ، مشيرةً الى أن “هذه القضايا المرفوعة بحق وزارة الدفاع البريطانية ستخضع للنظر في تشرين الثاني القادم وسط سعي محامي المدعين الى الحصول على هويات المتهمين بغضّ النظر عن مواقع عملهم”.

وأشارت صحيفة “مورنينغ ستار Morning Star” الى أن “محامية الضحايا (فيليبا كوفمان) كانت قد رجّحت في لقاء سابق أن السبب وراء تكتم السلطات القضائية على هوية الأفراد المتهمين في هذه القضية هو بسبب إنتماؤهم الى القوات الخاصة البريطانية” ، مؤكدة في ختام اللقاء إن “الإعلان عن أسماء هؤلاء الأفراد سوف لن يضر بالأمن القومي للبلاد مثلما تحاول بعض الجهات الترويج له”.

ترجمة : مصطفى الحسيني

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here