كنوز ميديا /بغداد ..

أكد المتحدث باسم محور الشمال في الحشد الشعبي، علي الحسيني، السبت، أن غياب التنسيق وضعف دور وزارة الدفاع وراء حوادث الخطف على طريق كركوك، فيما أشار إلى اهمية إشراك مقاتلي الحشد بحماية الطريق.
وقال الحسيني في تصريح صحفي إن “غياب التنسيق بين قيادة ديالى وصلاح الدين وكركوك، وضعف دور وزارة الدفاع وراء حوادث الخطف على طريق كركوك”، مشددة على ان “وزارة الدفاع يجب أن تكون هي الجهة الراعية لمثل هكذا تنسيق “.
وتسائل بإستغراب، “كيف لوزارة بإمكانيتها ودبابتها وطائراتها أن لا تكون قادرة على حماية 100 كيلو متر فقط المسافة بين العظيم وانجانه”، مردفاً بالقول “اذا كانوا عاجزين عن حماية هذا الطريق فلماذا لا يستعينوا بالحشد الشعبي الذي حمى الحدود وحرر المدن فهل يعجز عن حماية مسافة 100 كيلو متر فقط”.
واشار، إلى ان “الحشد الشعبي أمن بالاشتراك مع الرد السريع والشرطة الاتحادية الطريق من طوز خورماتو وصولا الى كركوك ولم تحدث اية حالات منذ فترة طويلة”.
ويشهد طريق بغداد كركوك بين فترة واخرى خروقات أمنية وعمليات خطف تطال مواطنين ومقاتلين في الأجهزة الامنية.
وعثرت القوات الأمنية، أول أمس الخميس (28/حزيران/2018)، على جثث 8 مغدورين وجد عليها آثار تعذيب وبعضها ربطت عليها أحزمة ناسفة في منطقة تل شرف ضمن قاطع محافظة صلاح الدين.
وكان المختطفون المغدورون، قد اختطفوا من قبل تنظيم داعش الإرهابي على طريق بغداد – كركوك.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here