كنوز ميديا /بغداد ..

كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، الجمعة، عن تحفظ رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي على “وساطة اقليمية” للصلح مع زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، مشيرة إلى أن مساعي ترتيب «البيت الشيعي» لا تزال مراوحةً مكانها في انتظار حل عقدة المالكي ــ الصدر.

وقالت الصحيفة في تقرير ، إن “المالكي أعرب عن تحفظه على وساطة إقليمية تستهدف عقد مصالحة مع الصدر، إلى جانب ملاحظات أبداها على منهج «تطويب» كل من العامري وأمين عام «عصائب أهل الحق»، قيس الخزعلي، للصدر”.

وأضافت الصحيفة، أن “المالكي رفض أمام زواره أي حديث عن المشاركة في حكومة (يُفصّلها) الصدر، على اعتبار أن دولة القانون لا ترغب في أي منصب وزاري، بل تفضل المعارضة السياسية إذا فشلت في تشكيل الكتلة الأكبر”.

ورأت مصادر المالكي، بحسب الصحيفة، أن “مشكلة الكتل الفائزة (النصر، الفتح) أنها تسعى إلى أن يكون رئيس الوزراء المقبل من داخل صفوفها، وعليه فإنها توجب على نفسها ضرورة التواصل مع الصدر و«نيل رضاه» حتى يكون داعماً لتوجهها، وهو ما تصفه المصادر بـ(السقطة السياسية)”، مبينة أن “مساعي ترتيب «البيت الشيعي» لا تزال مراوحةً مكانها في انتظار حل عقدة المالكي ــ الصدر

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here