كتب / عبد الهادي مهودر…
 تسريب الاسئلة الامتحانية ليس جديدا وكنا خلال مراحل الدراسة وبالاخص في الامتحانات الوزارية نصدق شائعات التسريب حتى يثبت كذبها او صدقها ، لكن مبعث الصدمة هذه المرة هو تسريب الاسئلة الامتحانية لمادة التربية الاسلامية في الامتحان النهائي للسادس الاعدادي وهي صدمة اخلاقية بالدرجة الاولى فالطالب يفترض انه وصل الى نهاية المنهج المقرر وقد تعلم ان الغش حرام وان من غشنا ليس منا ، كما ان المادة لا تعد من المواد الصعبة والنجاح فيها مفروغ منه في اغلب الاحوال ، لكن الخطير في الامر هو وجود ارادة فاسدة لاتتورع عن استغلال اية فرصة لتخريب قطاع التربية والتعليم والقيم الاجتماعية دون اكتراث للعواقب ، وان مجرد الغاء نتائج الامتحان دون كشف المسؤولين عن التسريب يضع الف علامة استفهام على اجراء وزارة التربية الذي يعد في جانب منه عقوبة جماعية ظالمة للطلبة غير المشاركين بعملية التسريب والغش وهم الغالبية بكل تأكيد ، فقد تم الاجراء على قاعدة (ان الخير يخص والشر يعم ) وهي قاعدة غير منصفة وتكشف عن اعتراف ضمني بعدم القدرة على الوصول للفاعل الحقيقي وبالتالي تكون معاقبة الجميع هي افضل وسيلة لمعاقبة المشترك بجريمة التسريب ، لكن واقع الحال ان الفاعل افلت من العقاب وتعرض جميع الطلبة لهزة نفسية عمقت من حالة القلق التي يعيشونها خلال هذه الفترة الحاسمة في حياتهم الدراسية !
  والغش في درس الدين والاخلاق حدث توازيا مع غش في درس اخر احدث هزة سياسية ومجتمعية اكبر وتمثل بتزوير نتائج الانتخابات وحصول حالة مشابهة بدخول من يستحق ومن لايستحق الى البرلمان الجديد في عملية ستكون نتائجها اخطر حين يشارك المنحرف والفاسد بصناعة القرار ، وفي جريمتي التسريب والتزوير يبقى اكثر مايهم العراقيين هو الوصول للفاعل ومعاقبته اكثر من الاكتفاء بالكشف عنهما وتقييدهما ضد مجهولين ، فنحن على اعتاب عهد سياسي جديد وتشكيل برلمان وحكومة جديدتين ولايمكن التساهل في قضية وصول المزورين الى السلطة مثلما لايمكن التساهل في تسريب اسئلة الامتحانات وحصول طلبة لايستحقون على معدلات عالية تؤهلهم ليصبحوا اطباء ومهندسون ومحامون فاشلون !
 نحن امام ثبوت حالتي غش في السياسة والدين ، ومن الأمانة والانصاف ان لايمرا دون عقاب ، وفي الامتحان يكرم المرء او يهان ويجب ان يكرم الشعب والوطن ويهان المزورين مهما طال الزمن .   ML

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here