كنوز ميديا –  اعتبر نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور، أمس، أن «المشروع الإرهابي سقط» في سورية، وتوقع سحق الإرهابيين في جنوب البلاد من قبل الجيش العربي السوري في سيناريو مشابه لما حصل في العديد من مناطق البلاد.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال أنزور: «من المهم ملاحظة أن البيئة الحاضنة نبذتهم (الإرهابيين) تماماً، خاصةً أنهم فُضحوا كعملاء لأعداء الشعب والوطن، وهم قتلة يريدون تنفيذ مخطط أميركي تكفيري يرمي لتمزيق البلاد وتحطيم قواها الحية ومقدراتها».
أنزور علق على ما يثار عن وجود تفاهم روسي أميركي بشأن الجنوب السوري، واعتبر أن «التفاهمات الواضحة حتى الآن هي ألا يصل الطرفان إلى صدام قد يؤدي إلى كارثة مروعة، لكن الموقف الروسي قوي قانونياً وعسكرياً وأخلاقياً، فالأميركي محتل، وعملاؤه إرهابيون تكفيريون بقرار من الأمم المتحدة، والروس حلفاء للدولة السورية، الموقف الأميركي من دون أي غطاء قانوني أو أخلاقي أما الموقف الروسي فهو مغطى تماماً بكل العناصر الممكنة».
وحول الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية والتي كان آخرها ما جرى قبل أيام في محيط مطار دمشق الدولي اعتبر نائب رئيس مجلس الشعب أن «إسرائيل تبتلع قطع الزجاج وهي ترى الإرهابيين ومشروعهم في حالة اندحار وهزيمة شاملة، وقد تتدخل وتعتدي، ولكن تدخلها لن يغير في الوقائع» معرباً عن اعتقاده بأنه لن يكون هناك تحرك إسرائيلي كبير لدعم التنظيمات الإرهابية.
وأعرب أنزور عن اعتقاده، بأن المرحلة الأولى من معركة الجنوب أنجزت، وأن المرحلة الثانية هي تحرير درعا المدينة ومعبر نصيب ومحيطه، مضيفاً: «يبقى الشريط الملاصق للجولان المحتل حيث يوجد داعش وجبهة النصرة، وستحاول إسرائيل حمايتهم، لكن ما كُتب قد كُتب والقرار واضح، سيحرر الجيش وحلفاؤه كل حبة تراب في حوران العزيزة شاء من شاء وأبى من أبى».   mL 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here