كنوز ميديا /متابعة..

بين المحلل السياسي حافظ آل بشارة، الأربعاء، ان رئيس الوزراء حيدر العبادي لم يتحالف مع سائرون لولا ضمانة الحصول على الولاية الثانية، مؤكداً ان جميع التحالفات لاتملك مرشحين بارزين لمنصب رئاسة الوزراء.

وقال آل بشارة  ، ان “التحالفات التي تقوم قبل اعلان النتائج تجري على اساس حساب الارباح والخسائر لكل طرف، حيث كل منهم لديه طلبات والجميع يتمنى ان يكون رئيس وزراء ولكنهم يخضعون لبعض المحددات والضغوط الداخلية والخارجية بشأن منصب رئيس الوزراء”.

واضاف ان “بعض الكتل ترضى بأن تعوض بوزارات سيادية او خدمية ذات موازنات جيدة وبعض الكتل تسعى لان يكون رئيس الوزراء من داخلها وكتل اخرى تنتظر ماذا سيحدث من تغيير من اجل فرض شروطها وخياراتها”.

واوضح ان “مجمل المشهد القائم هو الحفاظ على الولاية الثانية للعبادي، حيث يمثل مطلباً اميركياً، وتتمنى ان تسكت باقي الاطراف داخل البرلمان بأن تجعل لهم كلمة مسموعة في البرلمان ونوع من الرئاسة المعنوية لشخصية غير العبادي مثل هادي العامري او الشخصيات الموجودة في تحالف سائرون”.

وبين ان “العبادي لم يتحالف مع الصدر لولا ان ضمن منه ضوء اخضر بالحصول على الولاية الثانية”، مشيراً الى ان “العبادي لو حصل على مثل هذا الاطمئنان فأنه سيلعب دوراً كبيراً في اقناع الكثير من الكتل الى النواة الجديدة لتكوين الكتلة الاكبر”، مبينا أن “سائرون لم يعتزموا طرح اسم من تحالفهم لمنصب رئيس الوزراء، وهو مايجعل العبادي في المركز الاول للحصول على الولاية الثانية، لانهم لو خيروا فأنهم سيختارون العبادي لرئاسة الوزراء مقابل الحصول على امتيازات لتحالفهم”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here