كنوزميديا – اعلن وزير  الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اليوم الاربعاء، أن أكثر من 10 آلاف مسلح ينتمون لتنظيمي داعش والقاعدة في بلاد المغرب موجودون في قارة أفريقيا.

وقال بوريطة خلال اجتماع عقده الممثلون السياسيون للتحالف الدولى في الصخيرات قرب العاصمة المغربية، إنه “في إطار تطوّر استراتيجية داعش فإن أفريقيا من أكثر المناطق المستهدفة حيث يستغل الإرهابيون نقاط ضعفها”.

واضاف إن “الدول الأفريقية لديها الكثير لتتعلمه من التحالف الدولي ضد داعش الذي شكّل فى العام 2014 حول الولايات المتحدة للتدخل في العراق وسوريا”.

ودعا بوريطة الدول الأفريقية والتحالف الدولي الى “التعاون فيما بينها للقضاء على تنظيم داعش”، مشيرا الى أنه “باستثناء سوريا والعراق وأفغانستان، تعرضت أفريقيا لأكثر الاعتداءات المسلحة وعدد الضحايا فيها أكبر مما هو عليه فى أوروبا”.

من جهته، قال ماكغورك، إن “الاجتماع أتاح لأعضاء التحالف مشاركة معلومات تمكّن من بناء شبكة لحماية أراضينا، ومنع المقاتلين من عبور الحدود والتصدي لتمويل الإرهاب”، مشيدا بـ”الاجتماع الناجح جدا الذي أنصب على محاولة إنهاء المهمة في سوريا”.

واوضح أن “التحالف خصص 90 مليون دولار لبرامج إعادة الإعمار في سوريا والعراق”.

ويعد هذا الاجتماع الذي ضم 50 وفدا من بينهم 20 وفدا من أفريقيا، الأول من نوعه، بحسب الوزير المغربي.ss

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here