ايزيدية تكشف قصصاً مروعة لآلاف الناجيات من داعش في سنجار

0
349 views

كنوز ميديا – أجرت شبكة “دوتشه فيللا Deutsche Welle” التلفزيونية الألمانية لقاءً خاصاً مع إحدى النساء الأيزيديات الناجيات من قبضة تنظيم داعش الارهابي بعد معاناتها لسنتين كاملتين من الأسر والمعاملة السيئة بالإضافة إلى فقدانها لثلاثة من أطفالها منذ اختطافهم على يد إرهابيي التنظيم.

ونقلت الشبكة عن الضحية “كوشر” المتشحة بالسواد منذ عودتها إلى محل سكنها الحالي في إحدى الهضاب الجرداء على جبل سنجار ، قولها في لقاء خاص إن “الزمن لن يشفي جميع الجروح التي تعرضت لها الى جانب الآلاف من مثيلاتها ، ناهيك عن المعاناة الحالية التي يعيشها الأيزيديين الناجين كـ (لاجئين داخل بلدهم) حسب وصفها” ، مؤكدةً إنها “لا تهتم بالدمار الذي حلّ بمناطق سكنهم السابقة بقدر تفكيرها بمصير ما يقرب من سبعة آلاف فتاة ممن وقعن في قبضة عصابات داعش”.

وأضافت الشبكة الالمانية نقلاً عن “كوشر” ذات الاربعين عاماً إعلانها “إنها لا تستطيع التحدث عن كل ما شهدته من فظائع بحق الأيزيديات المختطفات والتي لم تعد مقتصرة على الفتيات ، وإنما تعدتها الى النساء الأكبر سناً ، حيث تم تبادلهن كـ (عملة) مقابل السجائر أو كهدايا” ، مشيرة الى أنها “تعرضت للبيع الى جانب بناتها الخمس الصغار ولعدة مرات داخل العراق قبل أن يتم نقلهن إلى سوريا مع مجموعة تقدر بحوالي 50 إمرأة وطفل آخرين ، حيث شهدت حينها منح فتيات لا تتجاوز أعمارهن الست سنوات الى مجموعات مكونة من 10 الى 12 رجلاً ، مما تسبب في إحدى الحالات بحمل فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات جراء الإغتصاب المتكرر”.

وأشارت شبكة “دوتشه فيللا Deutsche Welle” الى أن “الأطباء المحليين كانوا قد أبلغوا الضحية (كوشر) بعدم قدرتهم على علاج الأزمة النفسية التي عصفت بها منذ تحريرها مقابل فدية مالية عن طريق أقاربها المقيمين في شمالي العراق ، والتي تدفع بها الى البكاء بشدة ولساعات طويلة حزناً على أطفالها الثلاثة المحتجزين من قبل داعش حتى هذه اللحظة”.

ترجمة : مصطفى الحسيني

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here