كنوزميديا – أقرت الشركة العامة للموانئ، الثلاثاء، بتعيين بعض مسؤوليها لأبنائهم وأقاربهم في الشركة بعد أن أثارت القضية موجة من الامتعاض الشعبي، مبررة ذلك بأن عددهم قليل، فيما أعلن نائب عن البصرة عزمه تقديم ملف التعيينات في الشركة الى النزاهة.
وقالت الشركة في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، إن “البعض يريدون الإساءة لشركتنا العريقة من خلال تعليقاتهم على بعض أسماء أبناء الموظفين الذين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد”، مبينة أن “لو قارنا عددهم (أي عدد الأقارب المعينين) لوجدناه يشكل أقل من 0.5% من المتقدمين، وإذا كانت نسبة (الفساد) بهذا المقدار كما يدعي البعض فنحمد الله ونشكره”.
ولفتت الشركة ضمن بيانها الى أن “المقبولين للتعيين اختارتهم لجنة يترأسها معاون المدير العام وتضم أعضاء أكفاء، ولا دخل للوزارة في هذا الترشيح”، مضيفة أن “فيما يتعلق بشقيقة وزير النقل (ظهر اسمها ضمن قوائم المعينين في الشركة) فهي شقيقة خمسة شهداء، وزوجة الشهيد الشيخ عبد الوارث”.
وتابعت أن “الذين تم تعيينهم يبلغ عددهم 200 من أصل 18150 متقدماً، ونسبة الذين تم تعيينهم من أبناء الشهداء هي الأعلى”، موضحة أن “هناك فرصة لتعيين 500 متقدم آخر في الموانئ خلال الفترة المقبلة”ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here