كنوزميديا –  اكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، الثلاثاء، انها تتابع بقلق بالغ مصير المختطفين الستة لدى تنظم داعش الارهابي، داعية الى تكثيف الجهد الأمني والاستخباري وبصورة عاجلة من أجل تحريرهم من قبضة هذا التنظيم الارهابي.
وقال البياتي في بيان  حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخةمنه   إن “المفوضية العليا لحقوق الإنسان تتابع بقلق بالغ مصير المختطفين الستة وتواصل إجراءاتها واتصالاتها لضمان سلامة عودتهم الى أسرهم وعوائلهم”، مشيراً الى أن “الجهات الأمنية بمختلف اختصاصاتها وصنوفها تتحمل مسؤولية توفير حق الحياة الآمنة للمواطنين من خلال ترسيخ الأمن والاستقرار في المناطق السكنية والطرق العامة وأماكن العمل وعدم فسح المجال لتنظيم داعش الإرهابي بتهديد حياة المدنيين بعد ان ذاق مر الهزيمة على يد قواتنا الامنية”.
وحث عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان “رئاسة مجلس الوزراء والجهات الأمنية كافة على اتخاذ الخطوات السريعة لإنقاذ حياة المختطفين الستة وإلقاء القبض على المجرمين المتورطين بجريمة الاختطاف وتقديمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل”.
 وشدد على “ضرورة ان تمنح الجهات الامنية أولوية لحماية طريق بغداد – كركوك كونه من الطرق الرئيسة ويربط العاصمة بغداد بعدد من المحافظات والمدن، ويمثل خط حيوي لحركة تنقل الأفراد والسلع والبضائع بشكل يومي وتعتمد عليه الكثير من فئات المجتمع من الناحية الاقتصادية والمعيشية”ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here