كنوزميديا 
اكد الخبير الاقتصادي ماجد الصوري، الثلاثاء، أن ارتفاع وانخفاض اسعار النفط يخضع لعدة عوامل وبعضها دولي، مبيناً ان اميركا افتعلت المشاكل الاقتصادية وخالفت كل المبادئ التي كانت تنادي بها من قبل.
وقال الصوري   ان “زيادة انتاج النفط  لايشترط ان يقابله انخفاض في الاسعار، ولكن زيادة العرض هي احدى العوامل المؤثرة في الاسعار بالاضافة التدخلات السياسية”، مشيرا إلى أن “زيادة العرض الى مليون برميل لايعني زيادة الصادرات النفطية، فقد تكون تلك الزيادة للاستهلاك المحلي للمنتجات النفطية المختلفة”.
وأضاف، أن “من الناحية النظرية فأن اي زيادة في العرض لايقابلها زيادة في الطلب سينتج عنه انخفاض في الاسعار، خاصة ان الاسعار وصلت الى مستوى مناسب لجميع الدول المصدرة والمستهلكة”، مبينا أن “هناك حروب كبيرة جداً موجودة على المستوى السياسي المحلي الدولي وهي الاخرى تؤثر في اسعار النفط”.
واشار الصوري إلى أن “اميركا تمارس سياسة متعمدة لاثارة المشاكل في العالم، حيث بدأت مع الصين والدول الاوروبية فيما يتعلق بحماية السلع المحلية او حماية الانتاج المحلي عن طريق فرض الضرائب، وبالتالي ضرب لكل المبادئ التي كانت تنادي بها اميركا من حرية التجارة وتبادل السلع”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here