كتب / حسين فرحان …
انتهت معركة تحرير (الوطن) بكل ما تحمل كلمة الوطن من معاني ومصاديق , شعبا ,أرضا , عرضا , ثقافة , تاريخ , ثروات ,أديان , مذاهب , وغيرها مما يشكل بمجموعه هذه الكلمة التي تحمل هذا المعنى المقدس .
انتهت المعركة بانتصار الوطن على الهجمة الداعشية ودحرها وسحقها وطرد بقايا أوباشها الى حيث .
لكن هذه المعركة لم تنتهي بالنصر لأن جيشا نظاميا تكفل بصدها أو أن قوة خارجية عظمى تولت زمام المعركة بل أن معركة التصدي لم يكن لها وجود أصلا , فالقوة الصديقة العظمى قدرت مدة تحرير الارض بعشرات السنين , والجيش النظامي ترك ثكناته خلف ظهره بأوامر قياداته التي ابدعت في اعطاء أوامر الانسحاب ومن ثم عاد كل منهم وهو يكيل التهم لصاحبه ( فيجبن أصحابه وأصحابه يجبنونه.. )
وربما زعموا أن ( بيوتهم عورة … ) ولابد من العودة اليها والمكث بها وربما وربما .. والحديث يطول فمصير هذا الملف قيد ضد مجهول كما هي الحال مع ملفات أخرى ألعن المحاصصة حين أتذكرها .
لم تكن المرجعية الدينية العليا وهي المتابعة لجميع الاحداث لتقف متفرجة على مثل هذه المأساة فأصدرت فتوى الجهاد الكفائي , التي قوبلت بالامتثال والطاعة من قبل المؤمنين ومن قبل كل شخص استشعر أن الخطر حقيقي وأن المرجعية هي خير من يقود المعركة وأنها خير مصداق للحرص على هذا الوطن العزيز المقدس .
بينما كانت هنالك جهات تدعي المدنية والتحرر والانفتاح وتفتخر بانتماءها للافكار الغربية والشرقية وتعتز بالثائر جيفارا والقائد ستالين والمبجل كارل ماركس وتستمد ثقافتها من الأوراق الصفراء لروايات العصور الوسطى وتؤمن بأن الدين أفيون الشعوب , وتدعي أن لقضيتها (شهداء ) رغم تحفظي على مفردة شهداء هنا , فالشهيد مصطلح إسلامي خالص وله خصوصيته التي لاتقبل التعميم ولكن على مايبدو أنه تمت استعارته للتعبير عمن يقتل في سبيل قضيته التي لاتمت للاسلام بصلة أو أنه أصبح من ضرورات استلام الرواتب الشهرية من مؤسسات الشهداء وغيرها .
هؤلاء الذين نتحدث عنهم , مالذي قدموه تحديدا في معركة دارت رحاها لمدة ثلاث سنوات فلم تشهد حضورهم الواعي المثقف لا جرف النصر ولا صلاح الدين ولابيجي ولا الانبار ولا الموصل ولاغيرها من ساحات الوغى , لم يكن لهم حضور في حرب ولا في دعم لوجستي ولم يكن لهم ( شهداء ) , نعم شهدت ساحات العاصمة حضورا جماهيريا لهم متظاهرين مطالبين بحقوق المرأة وحرية الرأي وفصل الدين عن السياسة وتخفيض الضرائب عن الخمور وقد تجشموا عناء الحضور لساحات التظاهر فنالهم مانالهم من حر الشمس والغبار فتناثرت شعورهم الطويلة واغبرت قمصانهم الحمراء واربطة اعناقهم المشجرة .
كل مالديهم هو الكلام والثرثرة وشعارات اشتراكية أطاحت بها الرأسمالية في أغلب الدول .
يذكرني حالهم بحال رجل وجدت حكايته في طرائف العرب 🙁 (كان أبو حية النميري، وهو الهيثم بن الربيع بن زرارة جبانًا بخيلًا كذَّابًا، قال ابن قتيبة: وكان له سيف يسميه لعاب المنية، ليس بينه وبين الخشبة فرق، قال: وكان أجبن الناس، قال: فحدَّثني جار له، قال: دخل ليلة إلى بيته كلب فظنَّه لصًّا، فأشرفت عليه، وقد انتضى سيفه، وهو واقف في وسط الدار يقول: أيها المغترُّ بنا، المجترئ علينا، بئس والله ما اخترت لنفسك، خيرٌ قليل، وسيفٌ صقيل، لعاب المنية الذي سمعت به، مشهورة ضربته، لا تخاف نبوته، اخرج بالعفو عنك قبل أن أدخل بالعقوبة عليك، إني والله إن أدع قيسًا إليك لا تقم لها، وما قيس؟! تملأ والله الفضاء خيلًا ورجلًا، سبحان الله! ما أكثرها وأطيبها. فبينا هو كذلك، إذا الكلب قد خرج، فقال: الحمد لله الذي مسخك كلبًا، وكفانا حربًا)
ولا ارى غير هذه الحكاية مثلا لكل من اكتفى بالثرثرة وهو ينظر لقوافل الشهداء وهي تزف الى مثواها الاخير بجوار أمير المؤمنين عليه السلام ,
فيا دعاة التحرر يامن اكتفيتم بانتظار نتائج المعركة أمن العرب العاربة أم المستعربة أنتم ?
ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here