كنوز ميديا –  طالب القيادي في تحالف سائرون صباح الساعدي، اليوم الاحد، مجلس المفوضين بإرسال نتائج الاصوات الصحيحة التي ليس عليها طعون أو شكاوى الى المحكمة الاتحادية للمصادقة عليها، فيما شدد على ضرورة حسم المشكوك فيها “دون تأخير”.

وقال الساعدي في بيان صحفي بشأن مناقشة البرلمان للتعديل الرابع لقانون الانتخابات، وتلقت وكالة [كنوز ميديا]،نسخة منه، إن “قرار المحكمة الاتحادية لا يعدل بقانون، إنما للمحكمة الاتحادية العدول عن رأيها اذا استجد شيء معتد به في وقائع مشابهة لا في نفس الواقعة”، مشيرا الى أن “قرار المحكمة الاتحادية ملزم لجميع السلطات بما فيها السلطة التشريعية حسب النص الدستوري”.

واضاف الساعدي، “حيث ذهبت المحكمة الاتحادية الى ان العد والفرز اليدوي يكون في المحطات التي طعن فيها أو قدمت الشكاوى حولها فان اَي تعديل لن يجدي نفعا بعد القرار الملزم”، موضحا “حيث ذهبت المحكمة الاتحادية في قرارها ان الأصوات الصحيحة التي لم تقدم عليها شكاوى أو طعون تبقى صحيحة، ولا داعي للعد والفرز لانها ما وقع صحيح عند مراعاة القانون النافذ يبقى صحيحا”.

وبين الساعدي، أنه “يجب على الهيئة القضائية التمييزية والقضاة المنتدبون حسم الطعون والعد والفرز في المحطات المشكوك فيها وارسال النتائج الصحيحة (الان) التي ليس عليها طعون أو شكاوى الى المحكمة الاتحادية من اجل المصادقة عليها وإرجاء المشكوك فيها لحين حسمها”، مشددا على ضرورة أن “لا يتاخر ذلك الحسم لقلة عدد المحطات المطعون والتي يمكن عدها وفرزها خلال يوم واحد في تصورنا”.

وكانت المحكمة الاتحادية اعلنت، الخميس (21 حزيران 2018)، ان الطعون الانتخابية الاجرائية لا تخالف الدستور، فيما اشارت الى ان اجراء العد والفرز اليدوي صحيح.

وكانت لجنة تقصي الحقائق البرلمانية بخروقات الانتخابات اكدت، اليوم الاحد، أن استمرار البرلمان بعمله لحين المصادقة على نتائج الانتخابات “يختلف كليا” عن تمديد عمله، فيما شددت أنها لن تسمح “لمن راهنوا” على انتهاء عمر البرلمان بتزوير نتائج العد والفرز اليدوي.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here