كنوز ميديا/متابعة..

وعد وزير الداخلية، قاسم الاعرجي، بإلقاء القبض على مرتكبي جريمة قتل مدير دائرة السفر والجنسية في بابل العقيد {صفاء جاسم} أمس الخميس أمام داره في المحافظة.
وذكر بيان لمكتب الوزير  ، أن الأعرجي “زار مدينة الحلة صباح اليوم وبرفقته وكيل الوزارة لشؤون الاستخبارات ومدير مكافحة الاجرام ومدير العلاقات والاعلام وأطلع عند وصوله مقر قيادة شرطة بابل على سير التحقيق الخاص باغتيال العميد الشهيد {صفاء جاسم عبيد} مدير السفر والجنسية في المحافظة”.
وأكد وزير الداخلية على “ضرورة الوصول الى الجناة بوقت قياسي” مبينا ان “هناك أدلة وخيوط ستمكننا من الوصول الى الجناة وتقديمهم الى العدالة لينالوا جزائهم العادل”.
وتوجه وزير الداخلية الى “مجلس عزاء الشهيد العميد {عبيد} وقدم تعازيه الحارة الى عائلة الشهيد وأهله وأطفاله مبينا لهم تعاطف الوزارة بكل ضباطها ومنتسبيها معهم”.
وأكد الأعرجي لذوي الشهيد ان “إلقاء القبض وتقديم الجناة الى العدالة لن يطول ولن ندخر جهدا في ذلك”.
كما زار وزير الداخلية “محافظ بابل صادق مدلول السلطاني وجرى مناقشة الوضع الامني في المحافظة والجهود المبذولة من قبل القوات الامنية وخاصة أجهزة وزارة الداخلية وقيادة شرطة بابل”.
وأشاد المحافظ “بهذه الجهود وشكر الوزير على دعمه لشرطة بابل وكل دعم وزارة الداخلية للمحافظة”.
كان مصدر أمني، أفاد الخميس الماضي، باغتيال مدير الجوازات في محافظة بابل بهجوم مسلح وسط مدينة الحلة مركز المحافظة. 
وقال المصدر، إن “مسلحين مجهولين يستقلون عجلات فتحوا النار، ظهر الخميس، على العقيد {صفاء جاسم عبيد} مدير جوازات محافظة بابل اثناء عودته من الدوام امام منزله في شارع ستين وسط الحلة”. 
وفتحت شرطة بابل تحقيقاً لمعرفة ملابسات الجريمة.
وشُيع صباح الجمعة جثمان الضابط وسط مشاركة رسمية وجماهيرية شعبية الى مثواه الاخير.
وأظهر مقطع فيديو صورته كاميرات مراقبة، لحظة إغتيال الضابط أمام داره في المحافظة بعد عودته من عمله في وضح النّهار وبأسلحة رشاشة وكاتمة.
وقام مسلحون ملثمون كانوا بانتظار الضابط أمام منزله ليترجلوا حين وصوله ويطلقوا النار عليه وقتله.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here