كنوز ميديا/متابعة..

قال النائب عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، عواد العوادي، ان “ليس من حق رئيس الوزراء حيدر العبادي ان يكون المرشح الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة”.

وقال العوادي،  “اذا كان هم العبادي الوحيد هو الحصول على الولاية الثانية، فهذه ليست خدمة للوطن”، مشيرا الى ان رئيس الوزراء “يبحث الان عن وجود ولاية ثانية كرئيس وزراء ومن حقه ككتلة ومن حقه تقديم نفسه”، مستدركا “لكن ليس من حقه ان يكون هو الشخص الوحيد لهذا المنصب فمن حق الكتل ان تقدم مرشحين وليس له ان يتمسك برئاسة الوزراء”.
وأوضح ان العبادي “متمسك {بالترشيح لرئاسة الوزراء} لأن لديه مؤهلات ومقبولية ولكن هناك شخصيات أكثر حظاً وبنفس المؤهلات”. 
وتابع العوادي، ان “الكتلة الأكبر تستطيع سحب الثقة من رئيس الوزراء”، لافتا الى ان اختيار المرشح للمنصب “مشروط وفقا لبرنامج حكومي”.
وفيما يخص تمديد عمل مجلس النواب، قال “لسنا مع تمديد عمر البرلمان، ولكن يجب علينا تطبيق قانون المحكمة الاتحادية رغم اعتراضنا عليه”.
وأضاف، اننا “نتوقع اذا كان هناك عد وفرز واقعي من دون إشكاليات، فان مقاعد {سائرون} ستزداد حيث ان جمهورنا واضح ومن ائتلف مع سائرون واضحون أيضا”، مشيرا الى ان “العد والفرز الواقعي يحتاج مراقبة شديدة من قبل الكيانات ويكون هناك وجود أممي”.
ورأى ان “نتائج سائرون ومحافظات الوسط والجنوب لن تتغير كثيرا في حال اعادة العد والفرز لانه لم تقدم طعون واضحة لدى الهيأة القضائية بشأنها”.
وأشار الى ان “القضاة المنتدبين، جاءوا نتيجة عملية تزوير وشكاوى في الخروقات الانتخابية والمسؤولية الأكبر اليوم عليهم، وهم غير خاضعين للمساومة والمحاصصة”، لافتا الى ان “القضاء اليوم على المحك لكسب ثقة الشارع عبر كشف عمليات التزوير بالدليل”، مؤكدا ان “من الصعب التشكيك بقرارات المحكمة الاتحادية”.
وبين العوادي ان “الجلسة المفتوحة للبرلمان لا اعرف كيف اقرتها المحكمة بانها صحيحة”. 
وتطرق العوادي الى تحطم أجهزة الاقتراع الالكترونية في مخازن المفوضية بجانب الكرخ من العاصمة بغداد، قائلا “بكل الأمور ما يحصل غير طبيعية، وان كانت بمسألة الإهمال في غير المعقول عدم تخزين الأجهزة بشكل صحيح ويثير الشكوك اكثر”.
وفيما يخص التحالفات واختيار رئيس الوزراء المقبل، قال النائب عن التيار الصدري عواد العوادي ان “الأمور لم تحسم بعد، ولا زالت بطور الحوار والتفاهمات، وكان من المتوقع ان تجري هكذا حوارات وتفاهمات ولقاءات وهذا ليس اللقاء الأول بين السيد الصدر والعبادي”، موضحا ان التوجه اليوم يسير الى “ان يكون هناك مشروع وطني حكومي”، مشيرا الى ان “الجميع يبحث عن الشخصية ولكن نحن نبحث عن تطبيق المشروع”.
ولفت الى ان “الجميع يريد وضع البرنامج الحكومي والاقتناع به وبعدها تشكل الحكومة”.
وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر أعلن امس السبت، تحالف كتلتي سائرون والنصر {برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي}، وذلك عقب لقائه برئيس الوزراء في النجف الاشرف.
واكد السيد الصدر خلال إعلانه نقاط التحالف، على ضرورة محاربة الفساد والتداول السلمي للسلطة

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here