كنوز ميديا/متابعة..

أعلن مدير عمليات الحشد الشعبي أبو منتظر الحسيني، الأحد، عن نتائج الضربة الأميركية التي استهدفت قطعات الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، وفيما بين أن القوة التي تعرضت للقصف كانت تتواجد في قضاء القائم غربي الأنبار وبعلم العمليات المشتركة، اكد ان القصف تعتبر “جريمة حرب”.

وقال الحسيني إن “قوة صاروخية قامت وبتخطيط أميركي في ضرب أحد المواقع المهمة لمقاتلينا في قضاء القائم وعلى الحدود العراقية السورية وبمسافة 200 متر”.

وأضاف، أن “القوات متواجدة في تلك المنطقة بعلم العمليات المشتركة وقائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن قاسم المحمدي”، مبينا أن الأخير “أكد أنه ابلغ العمليات المشتركة بالخطأ أن القوات كانت تتواجد على بُعد 1500 متر من الحدود بسبب معلومة خاطئة ادلى بها أحد الآمرين، لكنه لم يرجع ليصحح المعلومة”.

وأكد الحسيني، أن “المنطقة المستهدفة تعتبر من المناطق الاستراتيجية المهمة على الحدود العراقية السورية ونقطة ارتكاز مهمة في الدفاع عن قضاء القائم”، مشيرا إلى أن “الجريمة تعتبر جريمة حرب وننتظر من الحكومة الدفاع عن حقوق هؤلاء الشهداء

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here