كنوز ميديا –  أعلن فويسلاف سوك، رئيس مجلس حقوق الإنسان، أن المجلس هو المكان الأمثل لبحث كافة قضايا حقوق الإنسان ومنها ما قد تحجم جهات أخرى على مناقشته.
وقال فويسلاف سوك، في بيان وزع في المجلس: “تناقش قضايا حقوق الإنسان هنا في هذه القاعة، ستكون هناك فرصة ضئيلة للتعامل مع هذه القضايا بشكل ذي مغزى في أي مكان آخر. إن المجلس يوفر مكانا فريدا للاستماع إلى مجموعة منوعة من الآراء، بما في ذلك ما تعجز المنظمات الأخرى على مناقشته أو لا ترغب في مناقشته”.
وأضاف رئيس مجلس حقوق الإنسان أن الخطوات المقبلة ستتخذ فور استلام الإخطار بالانسحاب من الولايات المتحدة رسميا، وسيتم انتخاب عضو جديد في أقرب وقت ممكن ليحل محل الولايات المتحدة حتى انتهاء فترة ولايتها.
وكان الأمين العام أنطونيو غوتيريش قد أكد أن هيكل حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يقوم بدور مهم للغاية في تعزيز وحماية حقوق الإنسان في أنحاء العالم. وعقب إعلان قرار الولايات المتحدة، مساء الثلاثاء، قال غوتيريش ردا على تساؤلات الصحافيين إنه كان يفضل لو بقيت واشنطن في المجلس.
وفي تغريدة على موقع “تويتر” قال زيد رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قال تعليقا على القرار إنه “خبر مخيب للآمال، إنْ لم يكن مفاجئا.”
وأضاف أنه بالنظر إلى وضع حقوق الإنسان في عالم اليوم، كان يتعين على الولايات المتحدة أن تكثف جهودها بدلا من الانسحاب.
والمجلس هو هيئة حكومية دولية تابعة لمنظومة الأمم المتحدة، يضم في عضويته 47 دولة، تنتخب من الجمعية العامة، لتصبح مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.  ml  

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here