كنوز ميديا /بغداد..

كشف وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي, الخميس, عن وجود مشروعين جغرافيين خطيرين يجري تنفيذها من قبل أميركا في المنطقة.

وقال حاتمي خلال المؤتمر الثالث عشر للجغرافيا الإيرانية   إن “الجمهورية الإسلامية تأثرت بالتقسيمات الجغرافية في المنطقة منذ اكثر من 100 عام”, مبيناً أنه “جرى انفاق اثمان باهظة واريق الكثير من الدماء ووقع العديد من الحروب لتتكون الحدود الحالية في المنطقة وفي حال تقويض الحدود الراهنة فذلك يعني 100 عام اخر من الصراعات في المنطقة”.

ولفت إلى “وجود مشروعين جغرافيين خطيرين يجري تنفيذها من قبل اميركا في المنطقة في الوقت حاضر”, مؤكداً أن “هذين المشروعين هما استمرار لتلك التقسيمات ولها نفس التداعيات”.

وأوضح وزير الدفاع الإيراني, أن “بعض دول المنطقة تتصور بانها ستكون في مأمن من مشاريع التقسيم الاميركية لانها على علاقة وثيقة باميركا الا ان الاعداء وبغية استغلال ثروات لمنطقة يسعون لتقسيم دول المنطقة الى دويلات ويتابعون الامر في اطار هذه المشاريع كي تسهل السيطرة عليها من قبلهم”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here