كنوز ميديا /بغداد..

انتقدت كتائب حزب الله ، الخميس، البيان الصادر عن قيادة العمليات المشتركة بعد الضربة الاميركية الصهيونية التي تعرض لها الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، معتبرة ان البيان لم يكتب بأنامل عراقية حيث يحتوي في مفرداته على رائحة اميركية.

وقال المتحدث باسم الكتائب محمد محي  ، إن “استهداف فصائل المقاومة ومن بينها كتائب حزب الله عند الحدود العراقية السورية دليلاً على ان اميركا والكيان الصهيوني يسعيان لاحداث ثغرة تمر من خلالها العناصر الارهابية من سورية الى العراق”، مشيرا الى أن “معسكرات قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية بمختلف صنوفها منتشرة على طول الشريط الحدودي بين العراق وسورية، لمنع تسلسل الارهابيين الى العراق”.

وأضاف محي، ان “بيان قيادة العمليات المشتركة بعد الاعتداء الصهيو-امريكي ضد فصائل المقاومة، لم يكن بالمستوى المطلوب ويحمل في مفرداته رائحة اميركية”، لافتاً الى ان “بيان العمليات المشتركة لم يكتب بأنامل عراقية، حيث جاء بالضد من فصائل المقاومة والحشد الشعبي”.

واوضح ان “الضربات الجوية التي تنفذ على الحشد الشعبي ليست الاولى من نوعها، ولكن المستغرب هو الصمت الحكومي جراء هذا الاعتداء الذي يمثل اعتداءً على السيادة العراقية”، مؤكدا أن “فصائل المقاومة والحشد الشعبي والقوات الامنية باقية في مقارها العسكرية على امتداد الشريط الحدودي، لاحباط أي محاولة تسلل العناصر الارهابية الى العراق، بالاضافة الى دك اوكار داعش الارهابي القريبة من الحدود العراقية السورية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here