كنوز ميديا /بغداد..

كشفت وسائل إعلام إيطالية، عن فضيحة فساد تمثلت في بيع جهات حكومية مالطية نحو 88 ألف تأشيرة شنغن لمواطنين ليبيين بشكل غير شرعي، مشيرة إلى وجود مخاوف من أن تطال هذه الفضيحة أوساط مقربة من رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات.

وأفاد الصحفي جان ميكالسين من صحيفة “الجورنالي” الإيطالية، بوجود عمليات بيع تأشيرات بشكل غير قانوني لمواطنين ليبيين من قبل مسؤولين حكوميين مالطيين، تتيح لهم السفر بحرية في جميع أنحاء أوروبا بحجة تلقي العلاج.

وفي هذا السياق، تقدم النائب المالطي عن حزب التحالف الوطني المعارض إيفان غريش مينتوف، بشكوى إلى المحكمة في مالطا، حملت العديد من الشهادات والوثائق الهامة التي تدل على توريط كبار المسؤولين في الحكومة المالطية، بمن فيهم أعضاء مكتب رئيس الوزراء.

وكانت عدة أوساط أوروبية في بروكسل قد وجهت مؤخرا انتقادات علنية لمالطا لإقدامها كذلك على بيع جوازات سفر للأجانب.

ورأت صحيفة “الجورنالي” أن مثل هذا السلوك المالطي يمكن أن يستغل من قبل عناصر تنظيم “داعش” الذين لا يزالون في ليبيا.

وتقول وثائق تقوم السلطات القضائية المالطية بفحصها، إن معظم عمليات بيع وشراء التأشيرات تمت في القنصلية المالطية بطرابلس.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here