كنوز ميديا  /بغداد..

كشف الخبير الأمني صفاء الاعسم, الثلاثاء, عن تزامن القصف الصاروخي الصهيوني على الحدود العراقية السورية مع تحركات لعناصر تنظيم “داعش” الإجرامي للتسلل إلى الأراضي العراقية, مؤكدا أن الهدف من القصف هو إنقاذ “الدواعش” من قبضة القوات السورية وفصائل المقاومة الإسلامية.

وقال الاعسم  ، إن “بصمات الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها قطعات كتائب حزب الله تشير إلى تورط الكيان الصهيوني بشكل واضح كونها مشابهة لعمليات سابقة نفذها طيران الكيان الصهيوني داخل الأراضي السورية”، مبينا أن “القصف جاء من اجل كسر الطوق والحصار الذي تفرضه القوات السورية وكتائب حزب الله على عناصر داعش بقطر 3 كم، وذلك لمنع تسللهم إلى العراق”.

وأضاف أن “القصف الذي استهدف قطعات كتائب حزب الله على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا تزامن مع تعرض لعناصر تنظيم داعش الإجرامي على تلك المنطقة من اجل التسلل إلى الأراضي العراقية”.

وحذر الاعسم من أن “التدخل الصهيوني المباشر يهدد امن العراق كونه يهدف الى دعم المجاميع الإرهابية لدخول العراق مجددا”، كاشفا عن “وجود تحركات لخلايا داعش النائمة في مناطق حوض حمرين وصلاح الدين والانبار لاعادة سيناريو 2014”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here