كنوز ميديا  /بغداد..

أكدت مجلة “المصلحة القومية” المتخصصة في الشؤون العسكرية والاستراتيجية، الأربعاء، أن حاملات الطائرات الأمريكية ستكون في أي نزاع مع روسيا في بحر البلطيق أهدافا سهلة للصواريخ الروسية.

وذكرت المجلة في تقرير لها، أن “حاملات الطائرات الأمريكية من فئتي “نيمتز” و”فورد” غير مناسبة تماما لتنفيذ مهمات في بحر البلطيق، وهي ستكون صيدا سهلا عند اقترابها من سواحل كالينينغراد الروسية”.

وأضافت أن “حاملات الطائرات الأمريكية لديها قدرات محدودة على المسرح الأوروبي المفترض للعمليات العسكرية، وتمثل الصواريخ المجنحة المضادة للغواصات، المتمركزة على الشواطئ وعلى سطح البحر، التهديد الرئيس لها”.

ولفتت المجلة إلى أن “لدى روسيا صواريخ مضادة للسفن، برية وبحرية من طراز “بي–800″، وهي قادرة على إصابة أي هدف بدقة من كالينينغراد حتى الساحل السويدي في بحر البلطيق”، مشيرة إلى أنه “على الرغم من قدم بعض السفن الروسية في أسطول بحر البلطيق، إلا أنها مزودة بأسلحة قوية مضادة للغواصات”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here