كنوز ميديا/متابعة..

قال ممثل إيران في الهيئة التنفيذية لمنظمة البلدان المصدرة للبترول {أوبك} إن طهران وبدعم من العراق وفنزويلا، سترفض أي مقترح من قبل السعودية وروسيا لزيادة الإنتاج”.

وقال {حسين كاظم بور أردبيلي}، في مقابلة مع موقع بلومبيرغ نيوز الأمريكي، إن “ثلاثة أعضاء من الأعضاء المؤسسين لمنظمة أوبك، سيقفون بوجه هذا الاقتراح”.
وبين، إن “اعتماد الاقتراح سيتطلب موافقة أوبك، وإذا كانت السعودية وروسيا تريدان زيادة الإنتاج بمفردهما، فإن اتفاقية التعاون بين دول أوبك ستنهار”.
وأضاف “هم يريدون زيادة نفط أوبك وحلفاؤها من 500 الف إلي 1.5 مليون برميل في اليوم اعتبارا من الأول من تموز / يوليو”.
وبحسب بلومبيرغ نيوز، جاء التحذير بعد أن قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن موسكو والرياض اتفقتا على التعاون في سوق النفط، وهذه الشراكة الثنائية تمكنهم من التدخل في سوق النفط كما يرونه مناسباً، والآن بامكان السعودية وروسيا زيادة إنتاجهما من النفط، لأن الدولتين تنتجان أقل من طاقتهما”.
ومن المقرر ان تجتمع أوبك يوم الجمعة المقبل في فيينا لدراسة المقترح السعودي والروسي بشان رفع إنتاج النفط استجابة لطلب أميركا بزيادة إنتاج النفط من أجل تعويض صادرات إيران وفنزويلا من النفط بسبب عقوباتها، 
وكانت منظمة أوبك، قد وافقت في اجتماعها الرسمي في 30 نوفمبر تشرين الثاني 2016 في فيينا، للمرة الأولى منذ عام 2008 على خفض الإنتاج من خلال المساعدة على رفع الأسعار عن طريق خفض الفائض من إمدادات النفط في الأسواق.
كما انضمت روسيا وتسعة منتجين آخرين بينها العراق الى إتفاق أوبك بخفض الانتاح في أواخر عام 2016.
وبموجب الاتفاقية، فقد تعهدت الدول الموقعة بتخفيض الإنتاج بما مجموعه 1.8 مليون برميل في اليوم، أي حوالي 2٪ من إجمالي إنتاج النفط العالمي، على ان هذه الاتفاقية سارية حتي نهاية عام 2018.
والدول الأربع عشرة وهي الجزائر وأنغولا والإكوادور وغينيا الاستوائية والغابون وإيران والعراق والكويت وليبيا ونيجيريا وقطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة وفنزويلا هي أعضاء في منظمة أوبك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here