كنوز ميديا/متابعة..

أعلنت السلطات الأمنية في ديالى نجاح خطة العيد الأمنية بشكل تام دون وقوع أي حوادث أو هجمات إرهابية خلال فترة عيد الفطر  فيما أكدت خانقين نجاح تام لخطتها الأمنية دون تسجيل أي حوادث أو مشاكل أمنية أو خدمية.

وقال مدير العلاقات والإعلام في  قيادة شرطة ديالى العقيد غالب عطية    إن ” الخطة الأمنية تمت بنجاح تام وحققت أهدافها  بفضل تعاون المواطنين وتفهم وإسهامهم الفاعل بنجاحها ” ، مشيرا إلى وجود تنسيق عال بين التشكيلات الأمنية خلال تنفيذ خطة العيد “.

وأكد عطية أن ” الخطة  الأمنية  نجحت في تحقيق أهدافها العامة لافتا إلى أن ” الأجواء الأمنية الداخلية كانت أفضل من محافظات أخرى تتمتع بمقومات أعلى في ضبط الأمن والاستقرار “.

وكشفت قيادة شرطة  ديالى في وقت سابق عن إعدادها خطة “محكمة” لتأمين احتفاليات عيد الفطر بمشاركة 30 ألف عنصر امني من مختلف التشكيلات.

وفي خانقين”105 كلم شمال شرق بعقوبة” أعلنت إدارة المدينة نجاح تام لخططها الأمنية والخدمية خلال فترة العيد دون تسجيل أي حوادث أو مشاكل أمنية أو خدمية أو مرورية.

وقال رئيس مجلس خانقين المحلي سمير محمد نور  إن ” التزام المواطنين والوافدين لخانقين وتعاونهم مع اللجان الأمنية والخدمية أسهم بنجاح خطة العيد وخلق أجواء مثالية للمحتفلين في عموم مناطق خانقين “.

وأضاف ” أن إدارة خانقين شكلت غرفة عمليات مشتركة مع القيادات الأمنية لمتابعة خطة العيد والحرص على تطبيقها وفق المضامين المعتمدة لتأمين المتنزهات والمرافق السياحية أمام المحتفلين بعيد الفطر”.

وأكد نور أن الخطة حققت نجاحات كبيرة  بفعل التعاون المتحضر للمواطنين مع الجهات المعنية بخطة العيد مشيرا إلى توافد آلاف الزائرين  إلى خانقين خلال أيام العيد  بحسب تقديرات اللجان الأمنية واللجان المتابعة لخطة العيد.

وتقع خانقين ضمن محافظة ديالى بالقرب من الحدود مع إيران وهي من المناطق المتنازع عليها، ويتكلم أكثرية سكان قضاء خانقين اللهجة الکلهرية والگورانية اللتين تعدان من لهجات اللغة الكوردية، وتسكنها أكثرية كوردية وأقلية تركمانية وبعض العشائر العربية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here