أحمد خالد الكعبي 

لعل عمق الصراع في العراق يتجلى في المحاولات السعودية المستميتة والمدعومة من جزء فاعل ومهم من صناع القرار في الولايات المتحدة واوربا ‘ لاعادة تشكيل واستنساخ صورة النظام البعثي البائد من جديد في العراق ‘ والذي حاولت فيه الرياض بعد سقوط صدام عام 2003 عبر الفكرة المشهورة ( صدامية بلا صدام ) وكان مرشحها لهذا الدور هو الدكتور اياد علاوي ‘

وكانت عبارة عن قطع راس النظام العفلقي الكافر واستبداله بأخر وترك جسده سليما معافا ؛ وكانت محاولة كبيرة وخطيرة فعلا ؛ الا انها فشلت ربما بسبب ان البيئة السياسية والاجتماعية الشيعية العامة بالدرجة الاولى والكردية وبعض الطبقات العشائرية والحزبية السنية لم تعد تتقبل او تستسيغ هذه الافكار الفوقية ‘ هو مجتمع يريد ان يعبر عن نفسه ويخرج من شرنقة العدم والدم .


وايضاً لعدم قناعة المحافظين الجدد وقتها بهذه الأفكار كونهم كانوا يحملون مشاريع هيمنة اكبر وأعقد من هذه النفايات السعودية المتخلفة .

الْيَوْمَ لن يستطيع احد بناء نظام سياسي في بغداد معادي لطهران ؛ وهو ليس في مصلحة العراق بالدرجة الاولى كونه سيجعل منه مرة اخرى حطبا لحروب دولية واقليمية قديمة جديدة تدار بالوكالة ؛ بل بالعمالة .

ممكن ان لا يكون النظام في بغداد حليفا لطهران , وممكن ان يكون مجرد صديقا لها ؛ لكنه بالقطع لن يكون نظاما معاديا .

بصراحة اذا فكر اي من صناع القرار الدولي والاقليمي بهذه الطريقة فأن ذلك يعني انهم خارج اطار المنطق , وهذا خطير جدا وسيخسرون .

/ وقد مضى الوقت أيها الوهابيون التكفيريون المجرمون الذي كنتم فيه تبيعون اجسادنا السومرية لحرب صدام العميل ضد الامام الخميني عليه الرضوان .. مقابل سيارة ” گرونه ” .

المشاركة

اترك تعليق