كنوز ميديا – أكد عضو القانونية النيابية حسن توران ، اليوم الأربعاء ، أن إعادة العد والفرز اليدوي بنسب معينة وإلغاء تصويت الخارج والنازحين سيكشف المرشحين المزورين والكتل الضالعة بالتزوير، معتبرا انتخابات 2018 الأكثر تشكيكا منذ عام 2005.
وقال توران في حديثه لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا] ، إن ” العد والفرز اليدوي وإلغاء تصويت الخارج والنازحين سيفضح المزورين ويغير نتائجهم بشكل واضح “، مبيناً أن ” نتائج الكتل التي خاضت الانتخابات بنزاهة وشفافية لن تتغير ولا يمكن اتهام جميع الكتل الفائزة بالتزوير “.
وأضاف أن ” انتخابات 2018 محل تشكيل للشارع المحلي والمجتمع الدولي بشكل عام على خلفية ما ذكره ممثل الأمم المتحدة في العراق في اجتماع الجمعية مؤخرا “.
وتابع توران ” كيف يمكن لنواب التزوير ممارسة دورهم الرقابي وهم وصلوا البرلمان عبر طرق غير شرعية كاشفا عن محطات فُتحت لتلبية رغبات كتل سياسية معينة في مخيمات النازحين “.
وأوضح أن ” جلسة البرلمان المزمع عقدها اليوم ستكرس لتعديل قاانون45 لعام 2013 المعدل والذي يلزم المفوضية اجراء العد والفرز اليدوي في جميع المحافظات على ان يتضمن القانون انتخابات 2018 “.
ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here