مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو وفي الاجتماع الاول لمجلس الحكام الذي عقد في فيينا بعد انسحاب امريكا من الاتفاق النووي المعروف بـ 5+1 اعلن بان تعاون ايران كان فعالا وانها التزمت بتعهداتها وفقا للاتفاق النووي . هذا في حين ان التقرير الاخير للوكالة الدولية وكالتقارير التسع الاخيرة اكد التزام ايران بتعهداتها وفقا للاتفاق النووي. في الاثناء وتزامنا مع انطلاق اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية هرع نتنياهو الى اوروبا ليوضح بحسب زعمه الى زعماء الدول الاوروبية الثلاث ( بريطانيا و فرنسا والمانيا ) مخاطر وتهديدات ايران النووية واقناعهم بالانسحاب من الاتفاق النووي .

نتنياهو وفي حين زعم قبل هذا وفي اطار سيناريو ساخر، بان لديه وثائق تزن اكثر من نصف طن في خصوص مساعي ايران للحصول على السلاح النووي ، يحاول هذه المرة ايضا تحريض زعماء اوروبا حيال ما يصفها بالتهديدات النووية الايرانية في المنطقة وتشجيعهم على الانسحاب من الاتفاق النووي. جميع هذه التحركات تاتي في حين ان شروط ايران للبقاء في الاتفاق النووي واضحة ولا زالت قائمة.

قائد الثورة الاسلامية في ايران جدد التاكيد اليوم على مباديء الجمهورية الاسلامية الايرانية وتحدث عن السيناريو الاوروبي حيال الاتفاق النووي وقال: نستشف من تصريحات بعض الحكومات الاوروبية انهم يتوقعون من ايران البقاء في الاتفاق النووي وفي نفس الوقت لا يقومون باي خطوة حيال رفع الحظر الامريكي عن ايران . واكد آية الله خامنئي قائلا : ان ايران حكومة وشعبا لن تقبل بان تتحمل الحظر وفي نفس الوقت يكون حبيس القيود النووية المفروضة عليه .

بناء على هذه الرؤية الاوروبية اوعز قائد الثورة الاسلامية اليوم الاثنين الى الحكومة ومنظمة الطاقة الذرية بان تتخذ الترتيبات اللازمة بسرعة للوصول الى 190 ألف سو (وحدة فصل) في تخصيب اليورانيوم، في إطار الاتفاق النووي بدءا من يوم غد. ان هذا التصريح يعني من جهة ان الجهود الصهيونية التي يقوم بها نتنياهو محكومة بالفشل مسبقا ومن جهة اخرى تعني ان ايران لا نية لديها بالتراجع عن شروطها التي وضعتها للجانب الاوروبي فيما يخص البقاء في الاتفاق النووي. 

المشاركة

اترك تعليق