كنوز ميديا – أثار داعية كويتي جدلا واسعا، بنشره تغريدة عن إصابة النجم المصري محمد صلاح، خلال نهائي دوري أبطال أوروبا، والتي قد تمنعه من المشاركة في المباراة الأولى لمنتخب بلاده بكأس العالم.

وقال الداعية الكويتي مبارك البذالي، في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، إن “اللاعب محمد صلاح قرر اللعب مفطرا لأجل ليفربول -كما صرح بذلك- فعاقبه الله”.

وتابع: “لا يظن ظان، خاصة المسلم، أن الحياة تدار بالعقل والجهد، بل الحياة بيد الله يؤتيها من يشاء، سواء اجتهد أم لم يجتهد”.

وأردف قائلا: “هداك الله يا محمد صلاح، ولعل الأمر فيه خير لك في كل نواحي الحياة”.

وفي تغريدة أخرى، قال البذالي مخاطبا صلاح: “الأخ المحترم اللاعب محمد صلاح، صيام رمضان فرض، حاله كحال الصلاة، ولعب الكرة ليس عذرا شرعيا يوجب الإفطار، فلا تسمع لمن يهون عليك أمر إفطارك، فالشباب المجاهدون يصومون، مع أنهم في حالة حرب ومواجهة مع العدو.. فلا تحزن، فإن باب التوبة مفتوح”.

وبعد الهجوم الشديد الذي شنه مغردون عليه، قال البذالي إن “ما حصل للاعب محمد صلاح أمر شرعي لا يعرفه الجهال الداشرون”.

وأضاف أن “الكثير يظنون أن كلامي عن محمد صلاح فتوى، هي مسألة شرعية لها شواهد. أما الفتوى، فتؤخذ من أهل العلم للفتاوي، الذين يستنبطون المسائل التي ليس لها شواهد”.

ونشرت صحف بريطانية، أبرزها “ديلي ميل”، و”ميرور”، و”الصن”، تقريرا عن رأي الداعية الكويتي المثير للجدل بإصابة صلاح.

اللافت هو احتفاء الداعية مبارك البذالي بوصول اسمه وتغريداته إلى الصحف البريطانية.

وعلق البذالي على نشر تغريداته في “ديلي ميل” و”ميرور”، بأن عتبه على الإعلام الكويتي الذي لم يتفاعل مع تغريداته، رغم إرسالها لعدة صحف، إلا بعد نشر الإعلام البريطاني عنها.

يذكر أن مبارك البذالي هو داعية مثير للجدل، صدر حكم بالسجن ثلاث سنوات ضده في وقت سابق، بتهمة “شق الوحدة الوطنية، وسب وازدراء فئة من المجتمع، وإثارة الفتنة الطائفية”.

وقبل أعوام، ظهرت إحدى بنات مبارك البذالي على قناة كويتية محلية، وكانت حينها تبلغ من العمر 16 عاما، لتكشف أن والدها منعها وشقيقاتها من دخول المدرسة طيلة حياتهن.

المشاركة

اترك تعليق