كنوز ميديا/ متابعة

حذر النائب المنتخب عن محافظة صلاح الدين رئيس حزب المسار المدني مثنى السامرائي  وزارة الصناعة من مغبة المضي بخططها الرامية لبيع معمل ادورية سامراء ضمن ما يسمى بـ “الفرص الاستثمارية” فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي الى التدخل بشكل عاجل ومنع تطبيق هكذا قرار.

وقال السامرائي  ، ان “من الغريب حقا أن تنتهج وزارة الصناعة نهجا غير مدروس وتتخذ على اساسه قرارات ارتجالية دون النظر الى عواقب قراراتها مما يدل على حالة التخبط في ادارة الوزارة التي من المفترض ان تعمل وفق سياقات علمية ومهنية رصينة ، وما قرارها المتعلق بعرض الشركة العامة لصناعة الادوية والمستلزمات الطبية في سامراء كفرصة استثمارية الا دليل واضح على حالة التخبط تلك”.

وبين انه ” وبينما كانت الشركة واحدة من مفاخر الصناعة الوطنية ليس في العراق فحسب بل على مستوى الشرق الاوسط عموما، فقد حوَلها اهمال الوزارة وقرارتها بتغيير الادارات وفقا لمعايير الولاءات الضيقة وبدلا من معايير الكفاءة والنزاهة حوّلها الى شركة تعاني من صعوبات كبيرة في تطوير منتوجاتها وتحسين ادائها”.

وتابع السامرائي ” وبدلا من ان تعالج الوزارة هذا الاهمال والاخطاء راحت تحاول التهرب من تحمل مسؤولياتها تجاه هذه الشركة، من خلال تحويلها الى الخصصة وعرضها للاستثمار من قبل القطاع الخاص دون دراسة واقعية لجدوى هذا القرار”، معلناً رفضه بصفته نائبا منتخباً عن صلاح الدين من ” أن تتحول أرزاق الاف الموظفين من ابناء مدينة سامراء الى مادة للمساومة وبما يؤدي لضرر بليغ على عوائلهم”.

ولفت الى ” أن قرار الوزارة بتحويل الشركة الى قطاع الاستثمار بدلا من السعي لتطويرها واعادتها الى سابق عهدها كشركة رابحة تدعم الدولة وموازنتها بدلا من ان تصبح عبئا عليها يدل بما لا يقبل الشك على فشل الوزارة في القيام بواجباتها تجاه مؤسساتها الناجحة ، ويجعلنا نتساءل عن الاهداف الحقيقة للقرار  وهل أن خلفه مصالح شخصية يراد لها ان تتحقق على حساب المال العام والمصلحة الوطنية”.

ودعا السامرائي رئاسة الوزراء الى ايقاف قرارات وزارة الصناعة المتعلقة بعرض الشركة العامة لصناعة الادوية والمستلزمات الطبية في سامراء الى الاستثمار ومطالبتها بتصحيح اخطاءها والعمل على دعم هذه الشركة والسعي لإنجاحها وبما يعود بالفائدة على الوطن والمواطن.

وكشف السامرائي في بيانه عن مضمون وثيقة تؤكد صحة ما اشار اليه مبينة ادناه.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here