كنوزميديا –  اعتبر النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية مسعود حيدر، الاربعاء، أن “الفوضى” التي حصلت بالعملية الانتخابية تصب باتجاه كسر هيبة مجلس النواب ومكانته، فيما دعا مفوضية الانتخابات للتحرر من ضغوطات الاحزاب والسياسيين وتصويب العمل الانتخابي وكشف الحقائق كاملة.

وقال حيدر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا] ، إن “الفوضى التي حصلت وتحدث بالعملية الانتخابية وماتبعها من شبهات تزوير وخروقات جميعها تصب ببودقة كسر هيبة مجلس النواب ومكانته”، مبينا ان “عضو مجلس النواب بالدورة البرلمانية الجديدة حتى الذي حصل على مقعده بشكل نزيه وباصوات حقيقية دون تزوير لن يستطيع العمل بشكل مريح او ممارسة دوره ب‍الدولة العراقية”.

واضاف حيدر، ان “جميع الكيانات التي شاركت بالانتخابات البرلمانية لديها ملاحظات على العملية الانتخابية، ولاشك بحدوث التزوير والتجاوزات وهو امر لايمكن انكاره لكن حجمها الحقيقي لايعلمه بشكل واضح ودقيق الا مفوضية الانتخابات”، مشددا على ان “المفوضية امام مسؤولية وطنية وتأريخية لوضع النقاط على الحروف وكشف الحقائق كاملة والتخلص من الضغوط والاملاءات الحزبية والسياسية لتصويب العملية الانتخابية بما يدعم الوضع الديمقراطي في العراق”.

واكد حيدر ان “الطريق الصحيح للاعتراض وتصويب العملية الانتخابية يكون من خلال اتباع السياقات القانونية والابتعاد عن آليات الضغط السياسي للتأثير على المفوضية”.

وأمهل مقرر مجلس النواب، اليوم الاربعاء، مفوضية الانتخابات 48 ساعة للتجاوب مع قرار المجلس بشأن الانتخابات، مؤكداً العمل على تحويل القرار الى صيغة مقترح قانون والمضي للتصويت عليه في جلسة قادمة في حال عدم التجاوب.

وصوت مجلس النواب في جلسته التي عقدت الاثنين (28 ايار 2018)، على صيغة قرار ببدء عملية الفرز اليدوية للانتخابات بنسبة 10%، والغاء نتائج انتخابات الخارج.ml

المشاركة

اترك تعليق