كنوزميديا  
فتحت الشرطة السويدية ، الثلاثاء، تحقيقا في التقارير التي تحدثت عن مقتل مواطنين سويديين في العراق على يد عصابات داعش الارهابية.
وذكر موقع صحيفة ذي لوكال السويدية   أن ” وزارة الخارجية السويدية لم تؤكد حتى الان المعلومات المتعلقة بالوفيات التي نشرتها صحيفة اكسبريس نهاية الاسبوع الماضي “، مشيرة الى أن ” السفارة السويدية على اتصال بالسلطات المحلية في العراق”.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية لينا ادمارك “نظرا للظروف ( في العراق) فليس من المؤكد اننا سنكون قادرين تأكيد الوفيات في الوقت الحالي ولهذا السبب احالنا الامر الى الشرطة”.
من جانبه قال المسؤول عن الشرطة السويدية كرستيان لونجبيرج “لا استطيع ان اقول المزيد عن هوية الضحايا او خلفيتهم سوى انهم فقط يعيشون في السويد”.
وكانت عصابات داعش قد نشر في وقت سابق مقاطع فيديو تصور عملية اعدام الضحيتين بعد اتهامهما من قبل الارهابيين بالانتماء الى الحشد الشعبي في حين اتصل اقارب الضحايا البالغين من العمر 50 و20 عاما بالشرطة ليبلغوا ان اقربائهم المقتولين يعيشان في غرب السويد وكانا مفقودين منذ نهاية العام الماضss 
 وكالات 

 

المشاركة

اترك تعليق