كنوز ميديا :: متابعة 

 اكد النائب عن الجماعة الاسلامية في كردستان، زانا سعيد، الثلاثاء، ان موضوع تلاعب المفوضية في اصوات المرشحين ورفع بعض الشخصيات الهابطة في الاصوات هو امر غير مستبعد بالاطلاق، لافتا الى اننا ، سنلجأ الى جميع الوسائل القانونية لكشف التزوير.

وقال سعيد   ان “موضوع التلاعب بالاصوات من قبل المفوضية هو امر غير مستبعد بالاطلاق من اجل رفع بعض الشخصيات في الدائرة الضيقة للمتنفذين واحداث توازنات في القوائم والكتل والمساهمة بوصول شخصيات لا تستحق ذلك وخارج ارادة الناخبين”.

وتابع ان “موضوع التلاعب بالاصوات اذا حدث فعلا خلال الانتخابات الحالية فأننا سنلجأ لجميع الوسائل القانونية من اجل كشف التزوير والحصول على استحقاق المرشحين” مبينا ان “اجهزة المفوضية مخترقة والاصوات فيها خلافا لما موجود في صناديق الاقتراع”.

يشار الى ان الجماعة الإسلامية الكردستانية كشفت ، اليوم عن سحب اللجنة التحقيقية الخاصة بالمفوضية خمسين صندوق أقتراع عشوائي من السليمانية وأربيل للتحقيق في نتائجهم ببغداد عبر العد والفرز اليدوي.

وأوضح القيادي في الجماعة الإسلامية حسين اسماعيل ، أن نتائج الانتخابات أظهرت تقدماً كبيراً لحزب طالباني في السليمانية وحزب بارزاني في اربيل وعند فتح بعض الصناديق وجد أن أوراق الاقتراع لا تحوي أيّ تصويت لهم ، مضيفاً أنه في حال ثبوت التزوير في النماذج المسحوبة ستقوم المفوضية بإعادة جميع صناديق الاقتراع الخاصة بكردستان للتحقق منها بالعد والفرز اليدوي

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here