كنوز ميديا- خاص

يبدو ان حمى الانتخابات ودعاياتها قد بدأت بالفعل بين الكتل السياسية قبل ستة اشهر من موعد انطلاقها في الثلاثين من نيسان المقبل خصوصا بين التيار الصدري ودولة القانون التي اشتدت بعد تشكيل الحكومات المحلية وزادت حمى وطيسها بعد الفيضانات الاخيرة التي ضرت بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية

قبل ايام ترأس دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي الاجتماع الدوري للمحافظين بحضور امين بغداد وعدد من معاونيه، والذي خصص لوضع الحلول المناسبة للآثار المتوقعة لهطول الامطار ومعالجتها ضمن سياقات عمل الدولة .
وقال السيد رئيس الوزراء: يجب الخروج من دائرة معالجة الطوارئ الى وضع الخطط العملية والاستراتيجية لمعالجة هذه الظاهرة ولايكفي التباكي بل ايجاد حلول عملية في اطار مؤسسات الدولة.
ودعا المالكي المحافظين لتشخيص الخلل قبل وقوعه من اجل توفير الدعم اللازم لمعالجته، وقال: شخصوا الخلل وقولوا لنا احتياجاتكم لنوفر الاموال المناسبة من خلال مجلس الوزراء لحل كل العقبات وضمن سياقات عمل الدولة بدل (( الظهور في الاعلام والتباكي وتبادل اللوم والاتهام، لأننا جميعا مسؤولون كوزراء ومجلس النواب وكل من خلال موقعه.))وهو امر واضح القصد والاشارة من المالكي للمماحكات والاتهامات بين امانة بغداد ومحافظة بغداد في شاشات الفضائيات

( خادم بغداد ) علي التميمي الذي ما أنفك يتفاخر في بدلته الزرقاء وصوره في الفيسبوك وهو يتفاخر ( بمسكه خرطوم الشافطة ) ويضعه في المنهول وهو عمل يؤديه عامل المجاري وصورة اخرى وهو يمسك بـ ( الماسحة ) أو ( يطبك كاشي ) والاخيرة تحدث عنها في احدى القنوات الفضائية على انها ( شغلته ) اي عمله السابق قبل وصوله لمنصب المحافظ .

الخادم سبق له ان هاجم كثيرا ( المحافظ السابق ) صلاح عبد الرزاق واتهمته بالفساد وتبذير اموال المحافظة ولا شك ان عبد الرزاق هو من اعمدة دولة القانون وهو بدوره هاجم المحافظ الخادم ايضا ولم يدع كلامه عليه يمر دون رد .

السيد المالكي لم يخفي حنقه وامتعاضه من تصرفات الخادم الذي يقلد ( حملة صورني ) الذي اتبعها علي دواي ( محافظ ميسان ) في حملته التي جعلت منه ( اعلاميا ) محافظا ممتازا في حين ان محافظة ميسان لا تختلف عن المحافظات الاخرى في المشاريع المنجزة بل ان بعض المحافظات افضل منها بكثير

( الخادم ) قال اليوم ” سأبقى مرتديا للبدلة الزرقاء مهما كانت الأبواق المعترضة ،وارتداؤها ليس تصنعا أو دعاية انتخابية أو من اجل التسويق الإعلامي بل هي قناعة وطنية والتزام أخلاقي تجاه أهالي بغداد ” .

وذكر التميمي في صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي [فيسبوك] “لم أكن في يوم ما طامعا بالمنصب أو كان هدفا لي أو غاية اطمح لها، فمنذ اللحظة الأولى لجلوسي تحت قبة البرلمان كان هدفي الأساسي هو ان أكون خادما” للشعب العراقي بكل طوائفه لأني ابن المعاناة

واضاف “أنا ابن المناطق المسحوقة والفقيرة لم أكن مترفا حتى ابتعد عنهم الآن أو أعيش في برج عاجي،

واكد التميمي “سأبقى مرتديا لهذه البدلة مهما كانت الأبواق المعترضة عليها لأني أتشرف ان ارتدي بدلة الكادحين الذين يعملون بكل تفاني ، ومن اجل خدمة العراق وأهله أتشرف ان انتمي لطبقة العمال والفقراء والمحرومين وقبل ذلك أتشرف بالانتماء للعراق ولبغداد”.

مصدر مطلع، صرح لـ وكالة “أوان”، المقربة من دولة القانون أن “مسؤولين كبار في الحكومة المحلية لبغداد لا يتواجدون في العاصمة، خصوصاً في الفترة التي تعرضت فيها بغداد إلى موجة أمطار، تسببت بأضرار كبيرة لمساكن المواطنين، وقطعت شوارع في مناطق متفرقة”.

وقال المصدر، إن “محافظ بغداد أرسل عددا من المسؤولين التنفيذيين إلى باريس للمشاركة في دورات بروتوكولية”.

وأضاف المصدر، أن “المسؤولون الذين ذهبوا إلى باريس هم المعاون الفني سهيم مؤيد، ومدير المكتب الاستشاري سامر سعدي، ومدير مكتب العقود قصي عبد الحسين”.

وتابع، “المعروف أن هذه الإيفادات الرسمية التي تتحمل الخزينة العامة تكاليفها، هي اجازة، يقضيها الموظفون في الجولات السياحية والتسوق”.

عصر اليوم انتقدت لجنة الخدمات النيابية، الخميس قرار رئيس الحكومة نوري المالكي تعيين وكيل امانة بغداد نعيم عبعوب أميناً لبغداد بالوكالة خلفا لبعد الحسين المرشدي، وفيما اعتبرت القرار بمثابة “الكارثة”، تعهدت بإعادة فتح ملفات الامانة مجدداً.

وقالت رئيسة اللجنة فيان دخيل تعقيباً على قرار رئيس الوزراء نوري المالكي تعيين عبعوب أمينا لبغداد خلفا للمرشدي “لو صح الكلام فأن ذلك كارثة في الدولة العراقية”.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد انتقد في كلمته الاسبوعية ليوم الاربعاء اجراءات المسؤولين المحليين حول ازمة مياه الامطار قائلا ” ان “هذه الازمة لاتحل بالفزعة او بلبس بدلة عمل او اخذ الصور في الماء انما تحل بأخذ المسؤولية في المؤسسات التي تصرف لها الدولة مبالغ طائلة”.

واضاف ان “بعض المخاصمين السياسيين قاموا بعمليات تخريب لمجاري المياه والبنى التحتية، وهؤلاء يحاولون العيش على معاناة الناس بعد ان اغلقوا بعض المجاري وبأطفاء المحطات التي تصرف المياه واطلقوا الاشاعات والدعايات من خلال التظاهر”

واضافت أن “لجنة الخدمات ستعيد فتح ملفات امانة بغداد السابقة والحالية من جديد وستعمل على تصحيح الاخطاء”، داعية “الجميع داخل مجل النواب الى مساندتها”.

وبينت دخيل أن “التجربة الحالية من غرق للشوارع في العاصمة بغداد دليل على وجود خلل في ادارة الامانة أو وجود اشخاص ليسوا ذات كفأكد وزير البلديات والاشغال العامة عادل مهدور، الخميس، أن مشكلة الفيضانات التي حدثت في العراق سببها الشدة المطرية غير المسبوقة وعدم اكتمال مشاريع المجاري، مشيرا إلى هذه الازمة ستتكرر مرة اخرى ما لم تُنجز مشاريع البنى التحتية.

عادل مهودر وزير البلديات ( الصدري ) قال في مؤتمر صحافي على هامش زيارته لمحافظة كربلاء، إنه “بالتأكيد هناك مشكلة في كثير من المحافظات نتيجة تساقط الامطار الغزيرة خلال الايام القليلة الماضية، والسبب الرئيس في ذلك هو شدة الامطار غير المسبوقة وعدم اكتمال مشاريع المجاري التي تُنفذ في معظم المحافظات”.

وأشار مهدور إلى أن “المشكلة الاكبر هي في مركز محافظة بابل باعتبار أن نسبة المطار فيها وصلت إلى 158 ملم وهذا ما لم يكن له سابقا نهائيا”.

وأوضح أن “الحلول الجذرية لمشكلة الفيضانات التي تحصل نتيجة هطول الامطار هي بتنفيذ مشاريع استراتيجية نوعية كبيرة جدا كشبكات تصريف مياه الامطار والثقيلة والخطوط الناقلة ومحطات الرفع والمعالجة”، مبينا أن “وزارة البلديات تُنفد الان أكثر من 80 مشروعا في قطاع الماء والمجاري والبلديات والتخطيط العمراني وستفتتحها خلال الاشهر المقبلة”.

الامر الذي رفضته النائبة حنان الفتلاوي عن ائتلاف دولة القانون الخميس، وطالبت رئيس الحكومة بإقالة وزير البلديات وإحالته للنزاهة للتحقيق معه، مبينة ان هناك تقارير تثبت ان نسب انجاز بعض مشاريع الوزارة خلال السنوات الاربع الماضية بلغت صفر او 2%.

وقالت الفتلاوي ان “جميع مؤسسات الدولة ومنذ ايام في حالة انذار قصوى بعد غرق بعض مناطق بغداد والمحافظات بسبب الامطار الغزيرة”، مبينة ان “جميع المسؤولين صرحوا عن موضوع الامطار، باستثناء وزير البلديات الذي يعتبر المسؤول المباشر عن ملف الماء والمجاري”.

وطالبت الفتلاوي رئيس الحكومة نوري المالكي بـ”اقالة وزير البلديات ومحاسبته وإحالته لهيئة النزاهة للتحقيق معه، لمعرفة اين تصرف المليارات منذ اعوام من دون انجاز أي مشروع مجاري لحد الان”، مشيرة الى ان “هناك تقارير رسمية وصلتني من لجنة الخدمات في البرلمان تثبت ان نسبة انجاز وزير البلديات لبعض المشاريع خلال السنوات الاربع الماضية تتراوح بين الصفر٪ او 2٪ وأفضلها لم يبلغ الـ20%”.

وأكدت الفتلاوي “اننا كنا نتمنى من وزير البلديات متابعة المشاريع لانجازها بدلا من ارسال كتب رسمية لشركات يفرض عليها وضع صورة على تلك المشاريع، مع تحديد قياسات الصورة بالأمتار لتكون واضحة للعيان”، مثمنة “جهود بعض التنفيذيين والمحافظين ومنتسبي بعض تشكيلات الجيش الذين قضوا ليالي بأكملها وتحت المطر في الشوارع لحل الازمة ضمن إمكانياتهم”.

وطالبت الفتلاوي المسؤولين التنفيذيين سواء وزير البلديات او المحافظين او امين بغداد بـ”العمل الجاد لإنهاء معاناة المواطنين بدلا من الظهور في القنوات الفضائية وإطلاق التصريحات ولبس بدلات العمل والتقاط الصور”.

وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي، امس الاربعاء (20 تشرين الثاني 2013)، أن حجم الامطار التي هطلت على البلاد خلال 24 ساعة الماضية اكبر من قدرة المجاري على تصريفها، فيما وجه بتشكيل لجان فورية لتحديد الاضرار، وفيما اتهم من اسماهم بـ”المخاصمين السياسيين” بالقيام بعمليات تخريب لمجاري المياه والبنى التحتية، حذر الذين يستغلون معاناة المواطنين للدعاية الانتخابية.انات ستتكرر اذا ما هطلت الامطار مرة اخرى، وذلك بسبب عدم اكتمال مشاريع الخطوط الناقلة ومحطات الرفع والمعالجة في معظم المحافظات”.اءة”.

من جانبهاأعلنت أمانة العاصمة في بيان تلقت كنوز ميديا نسخة منه، أنها “اتخذت سلسلة إجراءات احترازية في ظل توقعات بهطول أمطار غزيرة خلال الأسبوع الجاري، لضمان سرعة تصريف المياه”.

وأضافت الأمانة أن “الإجراءات تتضمن تهيئة ونشر المئات من العجلات التخصصية والآليات الخدمية مع الوجود الميداني للملاكات الفنية والهندسية، وتشغيل محطات المجاري بكامل طاقتها، إلى جانب نصب مضخات للطوارئ من مختلف الأحجام في المناطق التي تعاني صعوبة تصريف مياه الأمطار، بسبب محدودية أحجام وأقطار الأنابيب الناقلة”.

وتوقعت بحسب بيانها، بقاء “مشكلات نقل وتصريف مياه المجاري والأمطار في بعض مناطق جانب الرصافة، ما لم يتم إنجاز مشروع خط الخنساء، الذي يبلغ طوله نحو 13 كلم ويمتد من محطة الحبيبية إلى مشروع المعالجة في الرستمية”، مشيرة إلى أن “إكمال تنفيذه تأخر سنوات عدة بسبب وجود المتجاوزين على مساره”

التصريحات المتشجنة واللقاءات التلفزيزنية اخذت منحناً خطيراً وخصوصا في قنوات الكذب والتلفيق والتزوير وتظليل الراي العام كالبغدادية والشرقية .320

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here