كنوز ميديا –  حملت اللجنة الأمنية بمجلس محافظة بغداد، الأربعاء، رئيس الوزراء حيدر العبادي مسؤولية اسدال الستار على تفجير الكرادة الدموي في تموز 2016، متوقعة وجود جنبة سياسية في الموضوع.
وقال عضو اللجنة سعد المطلبي في تصريح  صحفي ، إن “ملف تفجير الكرادة أحيل إلى القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ولا احد لديه علم بنتائجه”، مؤكدا أنه “تم أسدل الستار على الملف من دون إعلان نتائجه”.
وأضاف المطلبي، أن “العبادي يتحمل المسؤولية كاملة بعدم ظهور اي نتائج للتحقيق وتعويض المتضررين”، مشيرا الى انه “ليس من المستبعد وجود جنبة سياسية بقضية نتائج تفجير الكرادة مما دعا الى تغييب نتائج التحقيق”.
وكانت منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد تعرضت إلى تفجير إجرامي في تموز 2016، ما ادى إلى استشهاد وإصابة المئات من الابرياء والمدنيين العزل، فيما تعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ”القصاص” من منفذي التفجير   ml
المشاركة

اترك تعليق