كتب / ابراهيم المحجوب…
منذ ان تسلم الرئيس الامريكي ترامب سدة الرئاسة في البيت الأبيض، وهو يطالب العراقيون بثمن الفاتورة بحربهم ضد العراق والاكثر غرابةً ان الرئيس الامريكي يقولها بطريقة ساخره وخاصةً عندما يتكلم عن سيادة العراق،، الملفت في الموضوع ان السياسيين العراقيين لم يتفوهو بكلمة واحدة ضد هذا المعتوه الذي ربما لايعرف اويفهم بالسياسة شيء،،،،
فمن احتل العراق ياراعي البقر اليست دولتكم العظمى؟؟ ،،،
اليس القانون الدولي لاقانون الكابوي يمنع اي دولة من احتلال دولة اخرى ،وبما انكم اسقطتم النظام في العراق واحدثتم فوضى باقية منذ خمسة عشر عاماً مضت ودمرتم البنى التحتية للعراق واوقفتم عجلة العلم ،وسلمت العراق وشعبه بيد دول الجوار الذين كانو اعداء الامس،،فيجب ان تحاسبون انتم على ذلك وان تدفعون ا التعويضات لابناء الشعب العراقي وليس العراق من يدفع لكم ذلك،،،
وعندما تسخر من العراق من انه دولة غير مستقله فحضارة سبعة آلاف سنة لا يمحوها كلامك ياحامي الديمقراطية،،،
وكما تدعون فلولا احتلاكم وهجومكم البربري لهذا البلد لكان اكثر استقراراً من دولتكم العظمى،،
نعم لقد اعلنتم انكم جئتم لمساعدة العراقيين للتخلص من ظلم الدكتاتورية،، واليوم يتسائل الشعب العراقي ماذا استفاد من الديمقراطية،، فحروب طائفية مزقت البلاد وقتلت العباد ونهب للمال العام وكل هذا سببه سياساتكم الخاطئه في العراق والمنطقه،،
اننا ايها الرئيس شعب مثل شعوبكم نحب الحياة ونريد ان نبني بلادنا ونواكب التطور العلمي والحضاري،،، وان يكون في بلادنا استقرار سياسي ونمو اقتصادي وتطور عمراني،،
فلا تتكلم علينا بالسوء فانتم ليس اوصياء علينا،،
والسياسات الخاطئة في بلادنا هي احد اسباب الفوضى التي نعيشها وانتم من ساهم بشكل كبير بذلك،،،
واخيراً ايها الرئيس لاتستهين بالعراقيين فهم شعب شجاع مازال يصارع الحياة رغم كل الويلات والحروب المأساوية التي عاشها ،،،واعلم انهم شعب طيب لم يضروكم يوماً من الايام بشيء،،واجلس انت ومن معك في بيتك البيضوي واترك العراقيين يقررون مصيرهم بايديهم،،،
ولكم دينكم ولنا دين ،،،،،  ml 
المشاركة

اترك تعليق