كنوز ميديا –  تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للقاضي الأول في ما يسمى “جيش الإسلام” زين الدين عابدين وقد حلق ذقنه بعد وصوله تركيا، عقب خروجه من مدينة دوما بالغوطة الشرقية. وغير عابدين من شكله فور وصوله إلى تركيا، ما أثار جدلا حول مدى تمسكه بمنهجه الفكري، وتباينت الآراء بين مندد ومساند. وقال مغردون إن الضرورة الأمنية والزمنية حتمت على القاضي أن يتقيد بالمنهج المتبع في البلاد التي حل بها.
بينما هاجمه آخرون قائلين “إن هذا الرجل من الذين أصدروا الأوامر الشرعية، ولاحقوا الناس بالغوطة بخصوص الدخان وحلاقة الذقن ودباديب عيد الحب والحجاب والاختلاط.. والآن ببساطة يحلق دقنه ومستعد أن يبيع شريعته. ولا تستغربوا لو فتح غدا منظمة تدافع عن حقوق المرأة ويطلب الدعم من الأوروبيين”.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here