كنوز ميديا –  ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن أفراد القوات الأميركية الخاصة يساعدون القوات السعودية في مواجهة الصواريخ البالستية التي تطلقها المقاومة الإسلامية في اليمن “انصار الله” على الأراضي السعودية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين ودبلوماسيين أوروبيين قولهم إن الولايات المتحدة أرسلت في كانون الأول الماضي نحو 10 من أفراد القوات الخاصة إلى المنطقة الحدودية جنوبي السعودية، وذلك بشكل سري من دون أي مناقشة علنية للموضوع.
وحسب المصادر، فإن القوات الخاصة الأميركية تساعد السعوديين على تحديد أماكن وجود مخازن الصواريخ الباليستية ومنصات الإطلاق وتدميرها. ويقدم “الكوماندوز” الأميركيون الاستشارة للقوات السعودية بشأن تأمين الحدود.
ويتعاون أفراد القوات الخاصة بشكل وثيق مع المحللين الاستخباراتيين الأميركيين في نجران، من أجل تحديد مراكز إطلاق الصواريخ الموجودة على الأراضي اليمنية. وتقول المصادر إن نشر القوات الخاصة على الحدود جاء بعد أسابيع من استهداف “انصار الله” لأطراف الرياض بصاروخ باليستي، زعمت السعودية اعتراضه بالقرب من مطار الرياض الدولي، وإن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان جدد في أعقاب ذلك الطلب بشأن إرسال قوات أميركية لمساعدة السعودية في مواجهة “انصار الله” التي يقدر عدد مقاتليها بـ50 ألف مقاتل.  ml
المشاركة

اترك تعليق