كنوزميديا- اكد الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان ، الجمعة ، ان الجامعات والمعاهد العراقية تخرج سنوياً 600 الف شاب، لا يجدون أي فرصة للعمل في الدولة، وفيما اشار الى ان القطاع الخاص هو الحل الامثل لاستيعابه ، بين ان قرابة الـ30 الف مشروع شبه متوقف في هذا القطاع.
وقال انطوان ، ان “الجامعات والمعاهد العراقية تخرج سنوياً 600 الف شاب، الى سوق العمل من دون توفر أي فرصة عمل في الدولة، الا ان المفهوم الخطأ غرس في ثقافة المجتمع العراقي ان العمل الحكومي يضمن التقاعد للانسان”.
واضاف ان “القطاع الخاص يبلغ تعداده ما يقارب الـ7 ملايين ، ويجب ان يشّرع له قانون ضمان اجتماعي مجزي وليس قانون فقير بائس بتقاعد لا يبلغ 250 الف دينار بعد خدمة 30 سنة”.
واوضح “هناك 30 الف مشروع شبه متوقف للقطاع الخاص، الامر الذي خلّف الكثير من البطالة، الا ان الامر يمكن معالجته بإستثمار القطاع السياحي الذي يعتبر اكبر مشغل للايادي العاملة، وبالتالي يجب ان يدعم لاستيعاب الخريجين، خاصة ان القطاع الخاص فقير في العراق”.
واكد ان “الخطة الخمسية من 2018-2022 تضمنت تشغيل 50% من العمالة في العراق، الا ان القطاع الخاص بحاجة للدعم من اجل تشغيل هذه النسبة، حيث ان انعاش القطاع المذكور بحاجة الى ارادة سياسية وفهم سوق العمل، اذ يتوجب ان تعرف الحكومة ما يحتاج سوق العمل”.
وبين ان “نظام وقانون العقود موجود ولكن لا يوجد احد يلتزم به، وعلى الدولة ان تكون قوية وتجبر القطاع الخاص على ابرام عقود مع العاملين لضمان حقوقهم الوظيفية والتقاعدية”ss 
المشاركة

اترك تعليق