كنوز ميديا/ بغداد..

أكد مسؤول محلي في كركوك ، اليوم السبت ، أن مجلس الوزراء أرجأ تنفيذ خطة التوازن الإداري في كركوك إلى ما بعد الانتخابات لمنع استغلاله لأغراض انتخابية إلى جانب تأجيل التعيينات ضمن حركة الملاك في المحافظة.

وقال عضو مجلس كركوك قاسم البياتي  ، إن ” سبب التأجيل وجود الكثير من المسؤوليين التنفيذيين ضمن قوائم المرشحين للانتخابات ما يمهد لاستغلال دوائر ومؤسسات الدولة لأغراض انتخابية “، مبينا أن ” العرب والتركمان متفقون نهائيا على خطط التوازن بنسبة 32% إلا أن الجانب الكردي لازال معارض للتوازن ويرى أن إدارة الدوائر مازالت ضمن استحقاقه “.

وأضاف أن ” لجنة التوازن الخاصة في المحافظة أحيلت مهامها إلى بغداد بسبب اعتراضات الجانب الكردي وان اللجنة أنجزت مهامها وبانتظار الأوامر الإدارية لتحقيق التوازن الإداري وسيتم تعيين المدراء الجدد من بين 3 مرشحين لكل دائرة او مؤسسة حكومية في كركوك “.

وأوضح البياتي أن ” الجانب الكردي مازال مقاطعا لاجتماعات لجنة التوازن  رغم الاتفاق العربي والكردي وبانتظار نتائج الانتخابات التي نتوقع أن تكون نتائجها مقاربة لنسبة التوازن 32% “.

وأكد مجلس كركوك في وقت سابق ان اللجنة الحكومية المشكلة من رئاسة الوزراء لتحقيق التوازن الإداري وتقاسم السلطة في كركوك لم تحقق أي تقدم بسبب التدخلات السياسية والحزبية.

ومازالت محافظة كركوك تعيش أزمة سياسية وفراغ تشريعي  بعد أحداث فرض القانون والسيادة الاتحادية في المحافظة أواسط تشرين أول 2017 وهروب رئيس مجلس المحافظة عن قائمة التآخي والتعايش الكردستانية مع عدد من أعضاء المجلس لتورطهم باستفتاء الانفصال الكردي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here