كنوز ميديا – متابعة

شهد صعيد عرفات اليوم في الديار المقدسة اليوم الاثنين، مشاركة حشود الحجاج الايرانيين والعراقيين واللبنانيين ومن دول خلجيية وعربية واسلامية ، في احياء مراسم البراءة من المشركين ، وشارك في حضور المراسم وممثل الولي الفقيه في شؤون الحج والزيارة وممثلو مراجع التقليد ، فيما القيت كلمة قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي الذي دعا المسلمين الى وحدة الصف لمواجهة الاعداء ، مؤكدا ان اي قول او فعل يؤدي الى اشعال نار الاختلاف بين المسلين يعد حراما شراعا .
واطلق الحجاج شعارات مناهضة للاستكبار والبراءة من المشركين في عالم اليوم كما اطلق الحجاج شعار الموت لاميركا والموت للصهيونية .
وفع الحجاج لافتات كتب عليها ” الموت لاسرائيل ” و ” الموت للصهاينة ” ، و ” انقذوا القدس” و ” القدس تستصرخكم يامسلمين “.
وتلي بيان سماحة قائد الثورة الاسلامية الذي وجهه الى الحجاج بمختلف اللغات، كما تمت خلال هذه المراسم تلاوة بيان البراءة من المشركين في موسم الحج، والذي اعتبر البراءة من المشركين من اركان الحج الابراهيمي وفرصة مواتية لتعاهد المسلمين في مراسم الحج العظيمة لمواجهة مؤامرات الاستكبار والصهيونية الدولية.
واكد البيان بان الامة الاسلامية ستفي بدورها الجدير واللائق بها في ادارة العالم وبناء الحضارة وتقديم الانموذج الافضل، داعيا جميع العلماء والمفكرين والنخب في العالم الاسلامي للعمل بوعي وتعاون للتعريف بصورة الاسلام الحقيقية والرحمانية للعالم المعاصر، وان لا يسمحوا لمجموعة من العناصر الجاهلة او العميلة بان تشوه صورة الاسلام الناصعة لدى الراي العام العالمي باعمالها الطائشة والمتطرفة العنيفة.
وشددد البيان على ضرورة الحرص على وحدة الامة الاسلامية وادان المحاولات الجارية لاثارة التفرقة في صفوف المسلمين والاساءة للمقدسات وتكفير الاخرين واعمال العنف والارهاب، داعيا العلماء والمفكرين المسلمين للاعلان بالفتاوي والاراء الصريحة عن تحريم وادانة مثل هذه الاعمال تاسيا بقائد الثورة الاسلامية ومراجع وعلماء الدين.
كما اكد البيان على ضرورة تقديم الدعم الكامل لحركة الصحوة الاسلامية، محذرا من الاجراءات الرجعية للعودة بالاوضاع الى ما كانت عليه سابقا او حرف الثورات الشعبية عن مسارها الاصيل، مشددا على المضي بالطريق للوصول الى الهوية الاسلامية الاصيلة.
ولفت البيان الى تجربة الثورة الاسلامية في تقديم انموذج ناجح من نظام الحكم الاسلامي المبني على سيادة الشعب الدينية والمرتكز على اصوات الشعب مع سيادة المبادئ والقيم الاسلامية، واشار الى منجزات جمهورية ايران الاسلامية في تحقيق التنمية والتقدم العلمي والعدالة والامن وكذلك مواقفها المبدئية في دعم القضايا العادلة للامة الاسلامية رغم جميع المؤامرات، مؤكدا انه مثلما اعلن قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى الامام الخامنئي فان هذه التجربة الغنية يمكن ان توضع تحت تصرف الشعوب الاسلامية الناهضة.
وشدد اية الله خامنئي على ان القضية الفلسطينية تعتبر القضية الجوهرية للامة الاسلامية، مؤكدا على ضرورة تحرير القدس الشريف وارض فلسطين، واعتبر اي مسعى لحرف انظار المسلمين وشعوب العالم عن القضية الفلسطينية بانه يخدم مصلحة الكيان الصهيوني الغاصب، واعلن رفضه لاي مشاريع تساومية، مؤكدا دعمه لمقاومة الشعب الفلسطيني لتحرير ارضه المغتصبة.
كما اكد البيان ضرورة معرفة اعداء الامة الاسلامية واحابيل وخدع واساليب الاستكبار العالمي بقيادة اميركا والكيان الصهيوني واذنابهما، وادان اثارة الازمة واقتتال الاخوة في سوريا، معلنا بان المؤامرة الرامية الى كسر جبهة المقاومة لن تفلح وان السبيل الوحيد لحل الازمة في سوريا هو رفض تدخلات الاجانب والرجوع الى اصوات الشعب في اطار الاليات القانونية.
ودان البيان بحزم انتهاك حقوق شعوب المنطقة والعدوان والارهاب في العراق وباكستان وافغانستان والمجازر المرتكبة بحق المسلمين في ميانمار واثارة التفرقة في العالم الاسلامي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here