كنوز ميديا –  كشف ائتلاف الوطنية، الاثنين، عن تعرض أحد مرشحيه إلى هجوم مسلح في حزام بغداد قبل ثلاثة أيام، مبيناً أن الهجوم لم يؤدِ إلى حدوث خسائر بشرية، وفيما دعا الأجهزة الأمنية إلى حفظ الأمن وحماية جميع المرشحين، حذر من الانزلاق إلى الفوضى و”ترويع” المرشحين والناخبين.

وقال الائتلاف في بيان تلقت  وكالة [كنوز ميديا]، نسخة منه، إن “أحد مرشحي الوطنية تعرض إلى هجوم مسلح ليلة ٢٧ / ٢٨ من الشهر الحالي حيث اعترضت مجموعة مسلحة تستقل عددا من المركبات أحد مرشحي ائتلاف الوطنية القياديين، في واحدة من مناطق حزام بغداد، وأمطرت موكبه بسيل من نيران مدافعها الرشاشة، وقد أدى الحادث إلى أضرار جسيمة في سيارات الموكب دون خسائر بشرية”.

 
وأضاف البيان، أن “هذا الحادث المؤسف يؤشر على وجود حالة خطيرة أخذت تتكرر في انتقال الاختلافات السياسية الطبيعية بين الأطراف المرشحة من مستوى التسقيط عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي وخاصة المأجورة إلى مرحلة التصفيات الجسدية وهذه رابع عملية تطول ائتلاف الوطنية، مما يفرغ العملية الانتخابية من جوهرها في التنافس السلمي وتكافؤ الفرص بين الفرقاء”.

وتابع البيان، أن “ائتلاف الوطنية يطالب جميع الأطراف السياسية إلى التزام قواعد التنافس السياسي، كما يدعو الأجهزة الأمنية إلى حفظ الأمن وحماية جميع المرشحين، ويحذر من الانزلاق إلى الفوضى وترويع المرشحين والناخبين وكسر الإرادة الشعبية في التغيير والإصلاح”. ml 

المشاركة

اترك تعليق