كنوزميديا – هدد قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي، الاثنين، بقطع أرجل الولايات المتحدة الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن زمن “اضرب واهرب” قد ولى.
وقال الخامنئي خلال استقباله حشدا من العمال من مختلف انحاء البلاد، إنه “منذ عدة سنوات وفي عهد رئيس امريكي آخر كان مثل الرئيس الحالي سيء الاخلاق، قلت ان زمن “اضرب واهرب” قد ولى، فهم يدركون انه اذا دخلوا بصراع عسكري مع ايران فإنهم سيتلقون العديد من الضربات”.
وأضاف، انهم “اليوم يركزون على الحرب الاقتصادية والثقافية وان غرفة الحرب الاقتصادية بإسم نظام الجمهورية الاسلامية هي وزارة الخزانة الامريكية”، مؤكدا أن “طريق مواجهة الحرب الاقتصادية هو الاعتماد على القدرات والطاقات الداخلية”.
وتابع الخامنئي، “انا لا أؤمن بقطع الارتباط مع العالم ولكن الاعتماد على الخارج خطأ فادح، مضيفاً، يجب ان يكون ارتباطنا بالعالم بجدية لكن علينا ان نعلم ان العالم ليس امريكا فقط وعدة دول اوروبية، ان العالم كبير ويجب ان يكون هناك ارتباط مع دول مختلفة”، مشيرا إلى أن “الارتباط بالعالم ليس بمعنى التطلع الى الاجنبي بل التطلع والاعتماد على الطاقات الداخلية”.
ولفت إلى أن الامريكان يحاولون من خلال تحريض السعوديين وبعض الدول الاقليمية جعلهم في مواجهة الجمهورية الاسلامية لكن هؤلاء اذا كانوا عاقلين لايجب ان ينخدعوا بأمريكا”، منوها بأن “الامريكان لايريدون تحمل نفقات مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الايراني المقتدر، بل القائها على بعض الحكومات الاقليمية”.
وأشار الخامنئي إلى أن “الفوضى والحروب والاشتباكات في منطقة غرب آسيا ناتجة عن التواجد الأميركي”، مؤكدا أنه “لهذه الأسباب يجب قطع الأرجل الامريكية من هذه المنطقة ويجب أن يذهبوا عن منطقة غرب آسيا”.ss 
المشاركة

اترك تعليق