كنوز ميديا/ متابعة ..

 

أعلنت وزارة الموارد المائية، الاثنين، عن مباشرتها بالتنسيق مع منظمات دولية لتنصيب محطات تحلية للابار التي تم حفرها في مناطق الاهوار، فيما أكدت استمرارها بعمليات كري وتطهير مغذيات الاهوار بمحافظتي ميسان وذي قار.

وقالت مديرة عام مركز انعاش الاهوار والاراضي الرطبة التابع للوزارة، سميرة عبد الشبيب في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية  ، إنه “نتيجة شح المياه وقلة مناسيب الانهر والتجاوزات على الحصص المائية بين محافظتي ذي قار وميسان، فضلا عن تجاوز فلاحيها بالحصص المائية داخلها، علاوة على أن الاهوار في العراق تقع في (ذنائب) انهاره، فان الاهوار تعاني من شح دائم بالمياه”.

وأكدت الشبيب، “مباشرة المركز باجراءات عدة لتخفيف اثار الجفاف على تلك المناطق، اذ قامت بعمليات ايصال المياه من خلال حفر تسع من اصل 50 بئرا يعتزم حفرها بعد استحصال الموافقات من قبل دائرة المياه الجوفية”.

وأضافت الشبيب: ان هذه الابار بحاجة الى وحدات تحلية، لذا يتم حاليا التنسيق مع الوكالات الدولية بهذا الصدد لتوفير مياه صالحة للشرب للاهالي والحيوانات في الاهوار، بعد ان تمت توعية سكان الاهوار باهمية عدم هدر المياه الصالحة للشرب”، لافتة الى ان “شح المياه تسبب بظهور (جزرات) في الانهار تعيق مرور المياه بانسيابية ما جعل المركز يباشر عمليات تطهير لايصال الماء الى اخر نقطة في الاهوار”.

وبينت ان “الاجراءات عكست مدى ارتياح سكان الاهوار وتعاونهم في تحديد المناطق التي تحتاج الى عمليات كري وتنظيف، ما اتاح فرصة لنشر الوعي بينهم وايصال المياه بشكل انسيابي، فضلا عن تفعيل دور جمعية مستخدمي المياه في مقاطع مهمة من الانهار في محافظتي ميسان وذي قار لمنع التجاوزات على الانهار والتقليل من حصة الاهوار”، موضحة ان “الاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية هو احد الالتزامات الدولية التي تترتب على البلاد المنظمة لاتفاقية (رامسار)”.

واشارت مديرة عام مركز انعاش الاهوار والاراضي الرطبة، الى ان “المركز قام بحملات لنشر الوعي بين سكان تلك المناطق من خلال توزيع البوسترات والكتيبات وتصوير الفديوهات و(السبوتات) التي تحث على اهمية الترشيد باستخدام المياه والصيد الجائر، لاسيما طائر (الفلامنكو) الذي شاعت العام الماضي عمليات صيده وتم حصرها هذا العام بعد تفعيل الاجراءت القانونية في المحافظات لمنع صيده”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here